لاهاي تدين خمسة بتهمة التطهير العرقي في البوسنة   
الجمعة 1422/8/16 هـ - الموافق 2/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

خبراء يبحون عن أدلة جنائية في إحدى المقابر الجماعية في البوسنة (أرشيف)
أدانت محكمة جرائم الحرب التابعة للأمم المتحدة خمسة من صرب البوسنة بارتكاب جرائم ضد الإنسانية إبان حقبة الرعب ضد المسلمين والكروات في معسكر اعتقال أومارسكا سيئ السمعة أثناء الحرب البوسنية التي استمرت من عام 1992 حتى 1995.

وقضت المحكمة بمعاقبة الخمسة وهم أربعة حراس وسائق سيارة أجرة كان يدخل المعسكر لضرب السجناء، بعقوبة السجن مددا تراوح بين خمس سنوات و25 سنة بعد محاكمة استمرت 15 شهرا شبهت السجناء الذين أصابهم الوهن بالمعسكر بضحايا معسكرات الاعتقال النازية في الحرب العالمية الثانية.

وحكم على أربعة من قادة المعسكر وهم ميروسلاف كفوتشكا ودراجليوب براكاتش وميلوتشا كوس وميلاديو راديتش بالسجن لمدة سبع وخمس وست سنوات و20 سنة على التوالي لضلوعهم في جرائم ارتكبت بين أبريل/ نيسان وأغسطس/ آب عام 1992 أثناء موجة التطهير العرقي في يوغسلافيا السابقة. وحكم على الرجل الخامس ويدعى زوران زيجيتش الذي دخل ثلاثة معسكرات اعتقال صربية رئيسية في شمالي غربي البوسنة لتعذيب السجناء بالسجن لمدة 25 عاما.

ويعتبر معسكر أومارسكا الذي تعتبره دول الاتحاد الأوروبي من أشد المعسكرات قسوة ووحشية واحدا من ثلاثة معسكرات أعدها الصرب شمالي غربي البوسنة لممارسة عمليات التطهير العرقي. وقد كان السجناء في المعسكر يجبرون بعد تعذيبهم واغتصابهم على شرب دمائهم أو دماء رفاقهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة