ترجيح وفاة 500 نرويجي بسبب دواء أميركي   
السبت 1425/12/18 هـ - الموافق 29/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:44 (مكة المكرمة)، 8:44 (غرينتش)

سمير شطارة ـ أوسلو

رجحت الأوساط الطبية النرويجية أن يكون عقار "فيوكس" المسكن للآلام -الذي أشير إلى احتمال تسببه بوفاة 140 ألف أميركي- وراء وفاة ما بين 400 و500 نرويجي أيضا.

وكان العقار الذي تنتجه شركة أميركية قد سحب من الأسواق الأميركية ثم الأوروبية, بعد جلسة استماع للكونغرس بشأنه, واتهامات من مسؤولين في هيئات أميركية للأدوية باحتمال أن يكون وراء إصابة أكثر من 140 ألف أميركي بأمراض خطيرة في القلب. الأمر الذي فتح الباب أمام الدول الأوروبية لإعادة حساباتها, وإرجاع أسباب وفاة العديد من الذين أصيبوا بأزمات قلبية لذلك العقار.

وأكد المسؤول بمديرية الدواء في النرويج البروفيسور ستاينار مادسن من جانبه في تصريحات للجزيرة نت أن الأرقام التي أوردتها وسائل الإعلام الأميركية إذا تمت مقارنتها بالساحة النرويجية فإن ذلك يعنى أن ما بين 400 و500 حالة وفاة كان سببها تناول العقار الذي تبين أنه يتسبب بمشاكل في الشريان التاجي بالقلب.

وأضاف أنه استناداً للإحصائيات الطبية فإن هناك أكثر من ألف نرويجي تعاطوا هذا العقار خلال السنوات الأربع الأخيرة.

وأوضح البروفيسور مادسن أنه أصيب بالصدمة والذهول عندما اطلع على عدد الذين لحق بهم الضرر في الولايات المتحدة جراء تناول العقار، مضيفاً أن تلك الأرقام مرتفعة جداً مما يستدعي تداول المسألة على نطاق دولي سيما وأن أكثر من 1.4 مليون شخص في العالم يستعملون دواء فيوكس أو دواء نظيراً له.

وبحسب مادسن فإن مسكن الآلام فيوكس يسبب الإصابة بتشنج القلب (السكتة القلبية) أو ما يعرف بالجلطة الدماغية التي تؤدي غالبا إلى الوفاة.

طلب تقارير
ونظراً لخطورة الأمر طالبت مديرية الدواء في النرويج كافة الأطباء الذين أعطوا العقار لمرضاهم بتقديم تقارير على وجه السرعة, توضح حالة المرضى وأوضاعهم الصحية.

وتفيد مصادر صحفية نرويجية أن عقار فيوكس دخل الأسواق النرويجية عام 2000م لاستخدامه في الأمراض الناتجة عن تقدم العمر, إضافة إلى أنه مسكن لآلام فقرات الظهر والآلام الأخرى.

وأضافت المصادر أن ثمة دراسات جديدة أجريت في عدد من الدول منها الولايات المتحدة أثبتت أن دواء سيلابرا ونظيره كوكس2 يسببان نفس الأعراض التي يسببها فيوكس، وهو الأمر الذي دفع بالسلطات المحلية لعدد من دول العالم إلى التفكير جدياً بسحب الدواء ين من الأسواق, وهو ما لم يرض الشركة المصنعة التي لا ترى في الدواءين أي خطورة.

يذكر أن عدد النرويجيين الذين يتعاطون دواء كوكس2 يزيد عن 90 ألف شخص.

ــــــــــــــــ
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة