مقتل جنود بريطانيين بتحطم مروحية وحظر للتجول بالبصرة   
الأحد 8/4/1427 هـ - الموافق 7/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 5:21 (مكة المكرمة)، 2:21 (غرينتش)

جنود بريطانيون ينقلون جثمان أحد زملائهم قتل بتحطم مروحية في البصرة (الفرنسية)


لقي عدد من الجنود البريطانيين مصرعهم في تحطم مروحيتهم في أحد أحياء مدينة البصرة جنوبي العراق ومازالت الأنباء تتضارب حول عدد القتلى وملابسات تحطم المروحية.

وإثر ذلك الحادث فرضت الشرطة العراقية حظر التجول في المدينة ابتداء من مساء السبت. وقد امتنع وزير الدفاع البريطاني ديز براون عن تحديد عدد القتلى بانتظار عودة الهدوء إلى المدينة.

لكن مصادر صحفية نقلت عن رجال إطفاء عراقيين، أن أربع جثث شوهدت وسط ركام المروحية، ونقل بعضها وجود جثتين فقط.

كما قتل خمسة مدنيين عراقيين بينهم صبيان وأصيب 28 آخرون في اشتباكات أعقبت إسقاط المروحية, حسبما أفادت به شرطة البصرة.

وأفاد مصدر بالشرطة العراقية في البصرة بأن المروحية سقطت فوق منزل في حي الساعي بالقرب من مبنى محافظة البصرة وسط المدينة بعد أن أطلق مسلحون مجهولون صاروخا باتجاهها، لكن متحدثة باسم الجيش البريطاني نفت أن يكون سقوط المروحية تم بصاروخ.

كما أحرق متظاهرون عراقيون دبابتين وعربة عسكرية تتبع للقوات البريطانية في البصرة عقب سقوط المروحية.


عراقيون يهاجمون وحدات عسكرية بريطانية بعد تحطم المروحية (الفرنسية)

هجمات أخرى
وفي جنوب العراق أيضا أصيب أربعة جنود بولنديين بجروح عندما انفجرت قنبلة على جانب الطريق بالقرب من قافلتهم العسكرية في مدينة الديوانية.

وقبل ذلك أعلن الجيش الأميركي في بيان مقتل أحد جنوده في انفجار عبوة ناسفة لدى مرور مركبته في العاصمة بغداد الجمعة، بعد ساعات من مقتل ثلاثة جنود آخرين في انفجار مماثل في محافظة بابل جنوب بغداد.

في الجانب العراقي قتل ثمانية مواطنين في هجمات متفرقة, أولاها في تكريت, وقد أسفرت عن مقتل ثلاثة ضباط في الجيش العراقي وإصابة رابع برتبة عميد بجروح بالغة عندما فجر انتحاري نفسه داخل قاعدة عسكرية في المدينة الواقعة شمال بغداد.

وفي سامراء القريبة من تكريت قتل اثنان من رجال الشرطة العراقية وأصيب آخر بجروح في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في حي الجبيرية جنوبي شرقي المدينة، كما قتل عراقي وجرح آخران برصاص مسلحين في مدينة كركوك شمالي العراق.

وفي بغداد قتل طفلان عراقيان في سقوط قذائف هاون على منزلهما في حي الشعلة شمالي بغداد، كما عثرت الشرطة العراقية اليوم على ست جثث في مناطق مختلفة من بغداد عليها علامات تعذيب وبها آثار أعيرة نارية في الرأس.


اقتراب إعلان نوري المالكي (يسار) عن تشكيلته الوزارية (الفرنسية)

التطورات السياسية

على الصعيد السياسي, قال رئيس جبهة الحوار الوطني في العراق صالح المطلك إنه لا يجوز أن يستحوذ كيان سياسي واحد على منصبي رئيس الجمهورية ووزير الخارجية اللذين يعدان الواجهة العالمية للعراق, في إشارة إلى الأكراد.

وطالب المطلك وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري الذي استلم المنصب ثلاث سنوات، بالتخلي عن المنصب لغيره.

ورشحت الجبهة العراقية للحوار الوطني زعيمها صالح المطلك لشغل منصب وزير الخارجية في التشكيلة الحكومية القادمة.

وعن الوضع الأمني المتدهور قال المطلك في مقابلة مع الجزيرة إن ما يجري الآن في العراق هو إرهاب دولة منظم وإرهاب مليشيات مسلحة.

ويتوقع أن يعلن رئيس الوزراء العراقي المكلف نوري المالكي تشكيلة حكومته في جلسة يعقدها مجلس النواب الثلاثاء القادم.

وفي هذا السياق أعلنت جبهة التوافق العراقية التي تشغل 44 مقعدا في مجلس النواب، أن سلام الزوبعي هو مرشحها لمنصب نائب رئيس الوزراء في الحكومة العراقية الجديدة.

من جهة أخرى يتوقع أن يعقد برلمان كردستان العراق اليوم جلسة للمصادقة على قائمة الحكومة الكردية الموحدة، التي كلف بتشكيلها نيجيرفان البارزاني حيث سيحضر الجلسة كل من الرئيس العراقي جلال الطالباني ورئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، إلى جانب مسؤولين من بغداد وممثلين عن بعض الدول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة