20 قتيلا في هجومين انتحاريين شمال العراق   
الخميس 1429/5/25 هـ - الموافق 29/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:21 (مكة المكرمة)، 11:21 (غرينتش)

اثنان من ضحايا هجوم انتحاري استهدف متطوعين للشرطة جنوب بغداد (رويترز-أرشيف)

قتل 20 شخصا على الأقل وأصيب 42 آخرون في هجومين انتحاريين استهدفا الشرطة شمالي العراق.

ففي بلدة سنجار قتل 17 من المتطوعين في الشرطة في هجوم انتحاري بحزام ناسف استهدف مركزا في البلدة القريبة من الحدود مع سوريا شمال غرب العراق.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء عبد الكريم خلف إن "انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه في مركز تطوع لقوات الأمن عند مدخل سنجار ما أسفر عن مقتل 17 وجرح حوالي 16 آخرين".

كما قضى ثلاثة أشخاص بينهم اثنان من أفراد الشرطة وأصيب 12 آخرون في تفجير انتحاري بسيارة ملغومة استهدف دورية للشرطة وسط الموصل.

وأوضحت الشرطة أن التفجير وقع قرب مجمع الصنوبر السياحي في غابات الموصل وألحق أضرارا بالمبنى ومحال تجارية أخرى.

سحب جنود أميركيين
على صعيد آخر أعلن الجيش الأميركي الخميس سحب أربعة آلاف من جنوده من العراق الشهر المقبل.

الجيش الأميركي بصدد سحب أربعة آلاف جندي من العراق (الفرنسية-أرشيف)
وأفاد بيان للجيش بأن الأربعة آلاف جندي جزء من القوات التي نشرت في بغداد وحولها ضمن الإستراتيجية الأمنية التي بدأت في فبراير/ شباط 2007 مع قرار الرئيس الأميركي جورج بوش إرسال 30 ألف جندي إضافي سيسحبون بحلول يوليو/ تموز 2008.

استبعاد منتسبين للشرطة
من جهة أخرى أفاد وكيل وزارة الداخلية العراقية في تصريحات صحفية نشرت اليوم الخميس بأن الوزارة استبعدت 7500 من ضباط ورتب الشرطة في العام الحالي بسبب عدم تنفيذ الواجبات والغياب والفساد.
 
وأوضح عدنان الأسدي أن وزارته استبعدت بالفصل والطرد 356 ضابطا و7199 منتسبا في 2008 بسبب عدم تنفيذ الواجبات المناطة بهم والفساد والغياب.

وذكر أن الوزارة دمجت في قواتها ستة آلاف ضابط سابق بينهم ألفان من طلبة أكاديمية الشرطة طردوا منها سابقا أو لم يكملوا التدريب في دوراتها، فضلا عن قسم آخر من الضباط المشمولين بقانون المساءلة والعدالة أبدت الحكومة استعدادها لحل مشكلتهم في العودة إلى العمل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة