إليزابيث الثانية والأمير فيليب يحتفلان بعيد زواجهما الستين   
الأحد 1428/11/8 هـ - الموافق 18/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 23:15 (مكة المكرمة)، 20:15 (غرينتش)
 إليزابيث الثانية أول ملكة بريطانية تحتفل بعيد زواجها الستين وهي على العرش
(الفرنسية-أرشيف)

تحتفل ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية وزوجها الأمير فيليب الثلاثاء في لندن بعيد زواجهما الستين، قبل زيارة مالطا لاستعادة ذكريات هذه الحقبة.
 
وتقول إليزابيث الثانية البالغة من العمر81 عاما إن الأوقات التي أمضتها على هذه الجزيرة الواقعة في البحرالأبيض المتوسط مع زوجها الذي كان يخدم في البحرية الملكية قبل أن تعتلي عرش بريطانيا في الـ25 من عمرها، من أجمل فترات حياتها.
 
وعندما التقى الأمير فيليب لأول مرة الأميرة إليزابيث في 1939 كان في الثامنة عشرة في حين كانت هي في الثالثة عشرة من العمر.
 
وتروي الملكة إليزابيث أنها شعرت عندما رأت فيليب أنه كان حبا من أول نظرة، غير أن الأخير لم يؤكد يوما ما إذا بادلها الشعور نفسه.
 
وتزوجت الأميرة الشابة من اللفتنانت في البحرية الملكية الذي كان يكبرها بخمس سنوات في 20 نوفمبر/تشرين الثاني عام  1947 في كنيسة ويستمنستر في حفل أعطى رونقا وبريقا خلال فترة كانت لا تزال تحمل آثار الحرب العالمية الثانية وتداعياتها.
 
وكانت الحكومة قدمت للأميرة مئتي قطعة قماش هدية بمناسبة زواجها، وتلقى الزوجان أكثر من ألفين وخمسمئة هدية زواج منها قطعة قماش مصنوعة من نسيج حاكه زعيم الهند الراحل المهاتما غاندي.
 
وعرضت بعض هذه الهدايا الصيف الماضي في قصر باكينغهام. ويتوقع أن يعود الزوجان الاثنين إلى كنيسة ويستمنستر لإحياء الذكرى الستين لزواجهما بحضور ألفي مدعو بينهم أسقف كانتربري وأفراد في الأسرة المالكة وأصدقاء.
 
وسيلقي الأمير وليام حفيد الملكة كلمة في الحفل، وسيدشن الزوجان بعد ذلك لوحة بانورامية في بارلامنت سكوير.
 
وستتوجه الملكة وزوجها الثلاثاء إلى مالطا قبل زيارة أوغندا للمشاركة في قمة رؤساء دول الكومنولث التي تبدأ أعمالها في 23 من الشهر الحالي.
 
وقال المتحدث باسم قصر باكينغهام "إنه مكان مميز بالنسبة إلى الملكة ودوق أدنبره".
 
وغالبا ما كان الزوجان ينزلان في فيلا غواردمنجا في مالطا لدى زاوجهما عندما كانت الملكة لا تزال تحمل لقب أميرة وزوجة ضابط في البحرية الملكية قبل اعتلائها العرش.
 
وفي عام 1950 غادرت جزيرة مالطا لتلد ابنتها الأميرة آن، وبحسب قصر باكينغهام، تتحدث الملكة على الدوام عن "تعلقها" بجزيرة مالطا حيث سيمضي الزوجان ليلة ويتنزهان في حديقة ويجتمعان بأزواج عقدوا قرانهم في الفترة نفسها.
 
والملكة إليزابيث أول ملكة تحتفل بعيد زواجها الستين وهي لا تزال تحكم بريطانيا. ولدى زواجه تخلى الأمير فيليب، وهو أحد أقرباء الملكة، عن ألقابه كأمير يوناني ودانماركي وطائفته الأرثوذكسية ومنح لقب دوق أدنبره.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة