تشكيك بدحر الجيش لطالبان باكستان   
السبت 25/7/1430 هـ - الموافق 18/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:18 (مكة المكرمة)، 12:18 (غرينتش)

نيوزويك: يفاجأ اللاجئون عن سوات عند محاولة العودة للمنطقة بأنها غير آمنة (رويترز-أرشيف)

شككت مجلة نيوزيك الأميركية بتصريحات الجيش الباكستاني بشأن انتصاره في هجومه الثالث ضد حركة طالبان باكستان في وادي سوات وغيرها من المناطق المجاورة في البلاد.

وأشارت إلى حديث العقيد في الجيش الباكستاني نزير جانجو في منتصف يونيو/ حزيران الماضي المتمثلة في قوله في مؤتمر صحفي في بيونير إن قوة "المتمردين" قد انهارت، معلنا عن مقتل حوالي 490 من عناصر الحركة، وإن المنطقة "أصبحت آمنة".

وأضافت نيوزويك أن الجيش أطلق تصريحات مشابهة بشأن "انتصاراته" في هجومه ضد طالبان في منطقة وادي سوات، وأن العسكريين ما انفكوا يطلقون التصريحات التي يشكك في صدقيتها اللاجئون عن تلك المناطق.

اللاجئون عن سوات أثقلوا كاهل الحكومة
(الفرنسية-أرشيف)
معركة فاشلة

وقالت المجلة إن تصريحات إسلام آباد ليست دقيقة، وإن معركة الجيش هناك فاشلة وأنها لم تنته بعد، مشيرة إلى ملايين اللاجئين في المخيمات والذين لا يستطيعون العودة إلى مدنهم وقراهم بوصفها ليست آمنة.

ومضت نيوزويك إلى أن شكوك اللاجئين في محلها، في ظل كونه الهجوم الثالث الذي يشنه الجيش الباكستاني ضد طالبان في البلاد دون جديد منذ نوفمبر/ تشرين الثاني 2007.

وأوضحت أن الجيش تمكن في الهجومين الأولين من دحر عناصر طالبان إلى الجبال بعيدا عن الوادي، واستدركت بالقول إن الحركة سرعان ما شنت هجوما قويا معاكسا.


واختتمت نيوزويك بالقول إن الباكستانيين أنفسهم يشككون في تحقق الوعد الذي قطعه الجيش على نفسه على لسان الرئيس الباكستاني آصف زرداري في استمرار الهجوم حتى إنهاء المهمة بالقضاء على طالبان في البلاد، وإن الهجوم قد فشل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة