قلب فلسطيني ينقذ إسرائيليا من الموت   
الأربعاء 14/3/1422 هـ - الموافق 6/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

من المتوقع أن يغادر الإسرائيلي ييجال كوهين المستشفى كشخص جديد، والفضل في ذلك يرجع إلى قلب فلسطيني يضخ الحياة في جسده.

فقد حصل كوهين، الذي لولا عملية زراعة القلب لكان في عداد الموتى، على العضو الحيوي من جسد  فلسطيني هو مازن جولاني الذي تقول أسرته إنه قتل على يد المستوطنين اليهود الأحد.

وعلى الرغم من ثمانية أشهر من المواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلية فإن أسرة جولاني قد وافقت على التبرع بأعضائه لإنقاذ حياة خمسة أشخاص من بينهم كوهين.

ونقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن لطفي والد جولاني قوله إنه على استعداد للتبرع بالأعضاء إذا "أنقذت مسلمين أو يهودا".

ومن جانبه قال دافيد والد كوهين للإذاعة الإسرائيلية "إنه تصرف نبيل أثر فينا حقيقة لقد دهشنا جدا بالأمس عندما عرفنا هوية المتبرع".

وأضاف كوهين "إنه تصرف مؤثر خصوصا في هذه الأيام حيث العلاقات متوترة عندما تأتي هذه العائلة النبيلة وتعلمنا أنه من الممكن القيام بأمور بشكل مختلف". 

وقال كوهين "إن حقيقة التصرف نفسه علمتني ببساطة أنه توجد أنواع أخرى من الناس على الجانب الآخر وربما يوجد آخرون وعن طريق أشخاص مثله سنجد الطريق إلى السلام وإلى علاقات طبيعية".

وقال الطبيب ياكوف لافي وهو طبيب في مستشفى تل هاشومير بالقرب من تل أبيب حيث أجريت العملية إن كوهين كان سيموت بدون قلب جولاني. مضيفا أنه يمكن لكوهين وهو أب لطفلين أن يعود إلى زوجته وأطفاله في غضون بضعة أسابيع.

وقال لافي "عندما تكون في غمار الجراحة لا تفكر في الأمر ولكن بعد لحظة تفكر أنه أثناء العملية كنت تمسك في يدك اليمنى قلب عربي فلسطيني مسلم وفي اليد الآخر قلب يهودي".
وقال لافي لراديو إسرائيل "تبتسم لنفسك وترى إننا من الداخل في الأعماق متطابقون وإن كل هذه النزاعات غير ضرورية".  

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة