انتقاد لشركات الطاقة النووية بألمانيا   
الأحد 1430/7/20 هـ - الموافق 12/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 2:32 (مكة المكرمة)، 23:32 (غرينتش)
مفاعل كرومل النووي للطاقة تعطل لمدة طويلة (رويترز)

وجه رئيس وزراء ولاية هيسن الألمانية رولاند كوخ انتقادات شديدة اللهجة وبشكل غير مسبوق لشركات الطاقة النووية في بلاده.
 
وقال كوخ في حديث مع صحيفة هامبورغ أبندبلات الصادرة مساء السبت في هامبورغ "لقد فاقت حماقة شركات الطاقة الوصف فيما يتعلق بنظم اتصالاتها".
 
ورأى كوخ، العضو البارز في الحزب المسيحي الديمقراطي الذي تتزعمه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، أن الشركات المسؤولة عن تشغيل المفاعلات النووية للطاقة ستجعل من نفسها دون قصد أكبر عدو للطاقة النووية إذا تصرفت بشكل مشابه لشركة فاتنفال المسؤولة عن تشغيل مفاعل كرومل النووي للطاقة والذي تعطل بشكل متكرر ولمدة طويلة.
 
وأكد كوخ أنه أصيب بالذهول جراء عدم اهتمام شركات الطاقة النووية بالإبلاغ الفوري عن الأعطال التي تقع في مفاعلات الطاقة مثلما حدث مع شركة فاتنفال التي لم تبلغ السلطات المعنية بتوقف المفاعل عن العمل بسبب
عطل في أحد المحولات الكهربية بالمفاعل.
 
وفي الوقت ذاته طالب كوخ بالسماح للمفاعلات الآمنة للطاقة النووية بالعمل بدون وضع حد زمني لها، وقال"نريد إلغاء جميع القيود السياسية المتعلقة بتحديد سقف زمني" لمفاعلات الطاقة النووية مشيرا بذلك لخطط حزب ميركل لفترة ما بعد الانتخابات فيما يتعلق بالطاقة النووية.
 
وأضاف كوخ "لابد أن يترك للعلماء أمر تحديد ما إذا كان أحد المفاعلات النووية للطاقة ما زال آمنا وصالحا للاستمرار في العمل أم لا، وليس للسيد
زيجمار جابريل (وزير البيئة الألماني)".
 
وأشار كوخ إلى أن تخلي ألمانيا عن الطاقة النووية يتوقف على التقدم الذي ستحرزه مصادر الطاقة المتجددة مضيفا "نريد أن نعتمد بشكل تام على الطاقات المتجددة بحلول منتصف القرن الحالي".
 
كوخ رفض سحب الرقابة على مفاعلات الطاقة النووية من سلطة الولايات الألمانية (الفرنسية-أرشيف) 
هجوم

وهاجم كوخ بشدة وزير البيئة الألماني زيجمار جابريل، العضو بالحزب الاشتراكي الديمقراطي، المنافس الأول لحزب كوخ، متهما إياه بأنه "سياسي استعراضي لم يحرز أي نجاح بيئي عبر سنوات ويحاول قبل ثلاثة أشهر من
الانتخابات الظهور بمظهر المعادي للطاقة النووية.. وهذا ما تدل عليه رحلته لمفاعل تشرنوبيل".
 
ورفض كوخ ما طالب به جابريل من سحب الرقابة على مفاعلات الطاقة النووية من سلطة الولايات الألمانية، معتبرا أن ترك دور الرقابة على المنشآت النووية للحكومة الاتحادية لن يغير شيئا.
 
وقال "ليس هناك مبرر للادعاء بأن وزيرة الشؤون الاجتماعية بولاية شليسفيغ هولشتاين جيتا تراورنيشت، العضو بالحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي ينتمي إليه جابريل (والتي يوكل إليها أمر الرقابة على مفاعل برونسبوتل النووي المتعطل أيضا) أعجز من جابريل عن القيام بدور المراقب على المفاعلات النووية.
 
يشار إلى أن مفاعل برونسبوتل النووي للطاقة يقع في ولاية شليسفيج هولشتاين وقد توقف عن العمل منذ عام 2007 .
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة