بنديكت يترأس احتفالات عيد الفصح   
الأحد 1432/5/22 هـ - الموافق 24/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:30 (مكة المكرمة)، 14:30 (غرينتش)

بنديكت لدى وصوله إلى ساحة القديس بطرس للاحتفال بعيد الفصح (الفرنسية)

تحتفل الطوائف المسيحية اليوم الأحد بعيد الفصح (القيامة) الذي يرمز إلى قيامة السيد المسيح عليه السلام من بين الأموات وهو نهاية للصوم الكبير الذي يستمر لأربعين يوما وفق معتقدهم.

واحتشد في هذه المناسبة عشرات آلاف المسيحيين الكاثوليك والسياح في ميدان القديس بطرس بمدينة الفاتيكان لمتابعة مراسم الاحتفالات التي بدأت قبل أربعة أيام والاستماع إلى كلمة البابا بنديكت السادس عشر بالمناسبة.

ودعا بنديكت في كلمته إلى إنهاء القتال في ليبيا ودعا إلى اللجوء للدبلوماسية لإحلال السلام في الشرق الأوسط مشددا على أن السياسات في شمال أفريقيا والشرق الأوسط يجب أن تقوم على الاحترام المتبادل.

وحث البابا على التضامن مع اللاجئين والترحيب بهم من قبل الخيرين في تلميح إلى أولئك الذين يفرون من أفريقيا إلى جنوبي أوروبا ودعا إلى السير في طريق المصالحة والتعايش السلمي في ساحل العاج.

كما أقامت الطوائف المسيحية الشرقية (الأرثوذكس) قداديس في كنائسها في بلدان شرقي أوروبا والأردن ولبنان، وشارك الرئيس ميشال سليمان في احتفال الكنيسة المارونية وأقيمت كذلك احتفالات مماثلة في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وفي العاصمة الصينية بكين اعتقلت الشرطة عشرات المسيحيين الذين حاولوا التجمع في موقع قداس محظور لعيد القيامة.

وعلى الرغم من أن قداس عيد القيامة لعشرات الملايين من المسيحيين في شتى أنحاء الصين قد جرى معظمها بسلاسة فقد أبعدت الشرطة أشخاصا حاولوا التجمع في شمالي غربي بكين حيث دعت كنيسة شوانج لإقامة قداس في الهواء الطلق بعد إجلائها من المبنى الذي كانت تستأجره أثناء حملة على المنشقين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة