الجزيرة الرياضية تتحول إلى باقة من القنوات بعضها مشفر   
الثلاثاء 1426/7/12 هـ - الموافق 16/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:54 (مكة المكرمة)، 17:54 (غرينتش)
أيمن جادة: التشفير شر لابد منه (الجزيرة)
أحمين عبد الحكيم- الدوحة
أعلنت الجزيرة الرياضية اليوم الثلاثاء أنها ستتحول ابتداء من يوم 27 أغسسطس/آب الجاري من قناة واحدة إلى باقة من القنوات الرياضية التي سيبث بعضها مشفرا والبعض الآخر مجانيا.
 
وقال المدير العام للقناة أيمن جادة في مؤتمر صحفي عقد ظهر اليوم بالعاصمة القطرية الدوحة بفندق شيراتون، إن التشفير أمر خارج عن إرادة القناة فرضته علينا وعلى المشاهدين القوانين الدولية وتقنيات البث التلفزيوني الفضائي، موضحا أن "التشفير شر لابد منه.. وليس وراءه أي ربح مادي".
 
وشدد على أن الجزيرة الرياضية تسعى للحفاظ على تميزها في تقديم خدمة رياضية راقية وفي بث مجاني مفتوح لكل جماهير المنطقة العربية، مشيرا إلى أن حرص القناة على تقديم خدماتها وضعها "أمام حقيقة مفادها أن قناة واحدة لم تعد كافية لبث الأحداث الكبرى التي نملكها خصوصا في أوقات الذروة".
 
وأضاف أيمن جادة أن حرص القناة على توفير المزيد من حقوق البطولات الدولية التي تهم المشاهد خاصة الدوري الإسباني والإيطالي، خلق لها مشكلا قانونيا جوهره تقني يتمثل في اصطدام مواد القناة "بالقانون الدولي لحقوق البث التلفزيوني الذي يمنع أن يغطي البث أي نقطة خارج نطاق المنطقة التي تم شراء الحقوق لها".
 
وأوضح أن القمرين الصناعيين "العرب سات" و"النايل سات" اللذين يغطيان المنطقة العربية أساسا وتبث عبرهما الجزيرة الرياضية برامجها وخدماتها يفيضان بالبث إلى أجزاء من أوروبا حيث تتنافس قنوات رياضية أوروبية على تغطية مباريات بطولات كرة القدم خاصة وتقديم برامجها وخدماتها المتنوعة بالمقابل المادي، مشيرا إلى أن هذا الأمر غير مسموح به في القانون الدولي وأن "الحل التقني الوحيد حاليا هو تشفير البث كي يستقبله المعنيون بمشاهدته فقط من خلال حصولهم على أنظمة فك الإشارة المشفرة في منازلهم".
 
وعن عملية التشفير هذه ومدى مراعاتها نفسية المشاهد في الوطن العربي، قال جادة إن الحقوق التي ضمنها القانون الدولي للقنوات الرياضية الأروربية ألزمت الجزيرة الرياضية باحترام تلك الحقوق وأخذها في الاعتبار دون استبعاد ظروف المشاهد العربي وقدرته الشرائية من خلال التخفيف عنه بخفض أسعار بطاقات حل التشفير الخاصة بالقناة، مشيرا إلى أن قنوات رياضية كثيرة بالمنطقة عانت الأمرين من هذا الأمر وفرض عليها التحول فجأة إلى التشفير.
 
وانطلاقا من الـ27 من الشهر الجاري ستتحول الجزيرة الرياضية إلى باقة من القنوات الرياضية تضم "الجزيرة الرياضية الأولى" التي ستستمر في البث المفتوح المجاني لكل الرياضات وتقديم البرامج والخدمات الإخبارية والتغطية المباشرة للعديد من الألعاب الرياضية مثل الدوري البرتغالي لكرة القدم وكذلك مباريات الأندية الآسيوية وتصفيات كأس العالم في مختلف القارات وكأس أندية أميركا الجنوبية، إضافة إلى أحداث كرة السلة واليد والطائرة والتنس وألعاب القوى.
 
كما تضم الباقة "الجزيرة الرياضية الثانية" وهي قناة فرعية "للجزيرة الرياضية الأولى"، وهي أيضا مفتوحة ومجانية البث في بعض الأحيان حيث سيتم عبرها نقل أحداث رياضية هامة بالتزامن مع أحداث أخرى في القناة الأولى.
 
في حين ستكون "الجزيرة الرياضية plus" القناة الوحيدة المشفرة ضمن الباقة والتي تتخصص في تغطية مباريات كرة القدم وتتشكل من قناتين فرعيتين مشفريتين هما "الجزيرة الرياضية1+" التي سبث عبرها الدوري الإيطالي لكرة القدم إضافة إلى كأس الاتحاد الإنجليزي وكأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة، و"الجزيرة الرياضية 2+" التي سيصار إلى البث عليها في حالة ما إذا تزامنت المباريات الدولية المهمة حيث ستتاح متابعة الدوري الإسباني وغيره من الأحداث.
 
وأوضح جادة أن كلفة تشفير القناة ستكون في حدود إمكانيات المشاهدين في المنطقة العربية وبأكثر من طريقة حسب رغبتهم وقدراتهم وأجهزة الاستقبال التي يلمكونها، مشيرا إلى أن بإمكانهم متابعة القناة بشراء "البطاقات الذكية" التي لن يتجاوز سعرها 25 دولارا أميركيا أي حوالي دولارين فقط شهريا، أو شراء بطاقة "CAM" التي تضم "الجزيرة الرياضية PLUS" بـ50 دولارا لمدة عام كامل، والتي يمكن لمشتركي شبكة راديو وتلفزين العرب (ART) إضافتها إلى باقتهم بـ25 دولارا سنويا فقط.
 
بشأن توزيع هذه البطاقات أوضح أيمن جادة أن شركة "مالتي تشويس للشرق الأوسط" ستقوم بتوزيعها على وكلائها المنتشرين بكل البلدان العربية باستثناء مصر حيث ستتولى شركة "CNE" توفير الاشتراك في قناة "الجزيرة الرياضية PLUS"، موضحا أن القناة وشركة "مالتي تشويس" تعملان على توفير البطاقات منذ يوليو/تموز الماضي.
 
وأشار إلى أن القناة لا تعرف عدد البطاقات التي يجب توفيرها في السوق العربي رغم أن عدد مشاهديها عبر البث المجاني يتراوح بين 30 و40 مليون مشاهد، داعيا المشاهدين إلى الصبر على الجزيرة الرياضية حتى توفير كامل الكمية المطلوبة من بطاقات حل تشفير القناة بالأسواق. وقال إنه يتوقع أن يشارك الملايين من المشاهدين في متابعة باقة القنوات الجديدة التابعة للجزيرة الرياضية.
 
يذكر أن قناة الجزيرة الرياضية حصلت على العديد من الجوائز لتغطيتها عددا من الأحداث الرياضية المحلية والإقليمية والعالمية التي بثتها خلال أقل من سنتين من عمرها.
________________
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة