البحرين تحث مواطنيها على عدم حرق العلم الأميركي   
الأحد 1423/9/27 هـ - الموافق 1/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بحرينيون يشاركون في تظاهرات تأييدا للفلسطينيين بمناسبة يوم القدس الجمعة الماضية
قالت الخارجية البحرينية نقلا عن وكالة الأنباء البحرينية اليوم إن حرق العلم
الأميركي في التظاهرة التي جرت في البلاد الجمعة الماضية لا يخدم مصالح المملكة وعلاقاتها الدولية.

وأوضح مسؤول بالخارجية أن ما حدث بمسيرة شارك فيها قرابة عشرة آلاف مواطن لدعم ومناصرة القضية الفلسطينية, وقيام البعض منهم بحرق علم دولة صديقة ورفع شعارات معادية لها "لا يخدم مصالح مملكة البحرين وعلاقاتها مع الدول".

وأضاف أنه وعلى الرغم "من دعم مملكة البحرين ومساندتها لهذه القضية القومية واحترامها لمشاعر المواطنين الذين شاركوا بهذه المسيرة, إلا أنها تري أن حرق علم دولة صديقة مثل الولايات المتحدة التي تربطها مع مملكة البحرين علاقات صداقة وتعاون ومصالح مشتركة يضر بهذه العلاقات وهذه المصالح, كما يسيء لشعب تلك الدولة".

وكان بضعة آلاف من البحرينيين قاموا الجمعة الماضية بمسيرة تضامن مع الفلسطينيين, شارك فيها عدد من رجال الدين الشيعة بمناسبة يوم القدس انطلاقا من قرية الدراز (14 كلم شرقي العاصمة المنامة) قاموا خلالها بحرق العلمين الأميركي والإسرائيلي.

وشهدت البحرين الحليف الوثيق لواشنطن بالمنطقة على مدى الشهور الماضية تظاهرات مناوئة للولايات المتحدة المتهمة بالانحياز لإسرائيل, بلغت ذروتها في أبريل الماضي عندما قام أكثر من 20 ألفا من المتظاهرين الغاضبين بمهاجمة السفارة الأميركية بالمنامة بالزجاجات الحارقة في حادث هو الأول من نوعه ببلد عربي أو إسلامي. وقتل خلال الهجوم شاب بحريني عندما تدخلت قوات الأمن لفض التظاهرة.

الجدير بالذكر أن هذه ثاني مرة تشهد فيها البحرين مسيرات بمناسبة يوم القدس الذي دعا إليه مؤسس الجمهورية الإسلامية الإيرانية الخميني عام 1980, حيث خرجت مسيرة مماثلة العام الماضي في العاصمة المنامة. ويتخذ الأسطول الخامس الأميركي العامل بمنطقة الخليج من البحرين مقرا له, ويوجد فيها حوالي خمسة آلاف جندي أميركي.

وقد قرر الرئيس الأميركي جورج بوش في فبراير/ شباط الماضي منح البحرين وضع الحليف الإستراتيجي من خارج حلف الناتو, في خطوة تعكس الروابط الوثيقة بين المنامة وواشنطن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة