حكومة حماس والتحديات المنتظرة   
السبت 1427/2/24 هـ - الموافق 25/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:01 (مكة المكرمة)، 8:01 (غرينتش)

تباينت اهتمامات الصحف المصرية الصادرة اليوم السبت بين عجز حماس عن التوصل إلى أي اتفاق مع أي فصيل فلسطيني للمشاركة في حكومتها، وإعلان جيش الاحتلال بالعراق عن عملية ضد المقاومة العراقية حول مدينة كركوك في شمال العراق، وأنباء عن مشاركة حماس والرئيس المصري في القمة العربية المرتقبة بالخرطوم.

"
التشكيل الجديد لحكومة هنية من حماس وعدد من المستقلين يكشف عن أزمة حقيقية في انتظار حكومة حماس الجديدة
"
الأهرام
حكومة حماس

بعد مرور أكثر من شهر علي تكليف رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس لرئيس قائمة حركة حماس الانتخابية بتشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة، قالت افتتاحية الأهرام إن رئيس الوزراء المكلف عجز عن التوصل إلى أي اتفاق مع أي فصيل فلسطيني للمشاركة في الحكومة.

وفي البداية ركزت حماس جهودها علي تشكيل ائتلاف مع حركة فتح, لكن الخلافات كانت عميقة وجوهرية للدرجة التي جعلت التيار الرئيسي في حركة فتح يرفض الدخول في ائتلاف حكومي مع حماس.

وبعد ذلك تضيف الصحيفة أن حماس ركزت على فصائل فلسطينية أخرى لاسيما تلك التي كان لها معها نوع من التنسيق إبان الانتخابات مثل الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، لكن المفاوضات بين الجانبين انتهت بالفشل حيث رفضت حماس الاستجابة لطلب الجبهة الشعبية بالنص علي أن منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني, ومن ثم اعتذرت الجبهة عن المشاركة في حكومة حماس.

وتشير الصحيفة إلى أن نتيجة ذلك كانت أن قدم رئيس الوزراء المكلف إسماعيل هنية تشكيل حكومته الجديد من حماس وعدد من المستقلين, وهو أمر كشف عن أزمة حقيقية في انتظار حكومة حماس الجديدة, إذ ترفض اللجنة الرباعية التعامل معها, كما أنها ستبحث عن مصادر للحصول على المساعدات والمعونات التي تصل إلى مليار وسبعمائة مليون دولار سنويا.

إضافة إلي ذلك فإن إسرائيل ستوظف الموقف للترويج لمقولة عدم وجود شريك فلسطيني للسلام, ومن ثم تشرع في تطبيق رؤيتها من جانب واحد في ظل صمت الدولي يبدو أقرب إلى التواطؤ.

العقرب لا يفيد
أشارت صحيفة الجمهورية إلى إعلان جيش الاحتلال بالعراق أمس عن عملية جديدة ضد المقاومة الوطنية العراقية أسماها العقرب يقع مسرحها هذه المرة حول مدينة كركوك في شمال العراق، وقوامها اللواء الأول من الفرقة 101 المحمولة جوا التي اشتهرت في العالم باشتراكها في عملية غزو العراق واحتلاله.

وتلاحظ الصحيفة أن توالي هذه العمليات العسكرية ضد المقاومة لم يسفر عن إضعافها بل العكس، فهذه العمليات وما يقترن بها من غارات وحشية ضد المدنيين تسفك فيها دماؤهم وتحطم منازلهم ومرافقهم الأساسية تؤدي إلى اتساع رقعة المقاومة الوطنية وتقويتها بصفوف جديدة من الشبان المستعدين للتضحية بأرواحهم من أجل الثأر من المحتلين الغاصبين.

وتقول إن الإدارة الأميركية وهي تطلق الآن التصريحات عن بقاء قواتها في العراق لعدة سنوات وضرورة الإسراع في تشكيل الحكومة العراقية، إنما تسبح ضد التيار لأن استمرار بقاء الاحتلال لا التباطؤ في تشكيل الحكومة هو السبب الرئيسي في اشتعال المقاومة وانتشارها من مدينة لأخرى لتحرير العراق من العقرب.

"
مشاركة الرئيس المصري في القمة العربية المقرر عقدها في الخرطوم تأتي حرصا منه على نجاح القمة ودعم العمل العربي المشترك إضافة إلى دعم السودان في مواجهة التحديات الحالية
"
مصادر دبلوماسية/الوفد
قمة الخرطوم

قالت صحيفة الوفد إن أنباء ترددت أمس بالخرطوم عن مشاركة الرئيس المصري حسني مبارك في القمة العربية المقرر عقدها بالخرطوم 28 و29 مارس/آذار الحالي.

ونقلت عن مصادر قولها إن مشاركة مبارك تأتي في إطار حرصه على نجاح القمة ودعم العمل العربي المشترك، إضافة إلى دعم السودان في مواجهة التحديات الحالية.

وأضافت المصادر أن مشاركة العاهل السعودي في القمة لم تتأكد حتى الآن ولم يعلن الوفد السعودي الذي شارك في اجتماعات وزراء المالية والاقتصاد العرب أمس عن مشاركة العاهل السعودي في القمة.

وأوردت الصحيفة أن مصادر دبلوماسية أكدت مشاركة حركة حماس ضمن الوفد الفلسطيني المشارك في القمة برئاسة محمود عباس، ويتوقع أن يمثل حماس محمود الزهار وزير الخارجية الجديد في حكومة إسماعيل هنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة