صحيفة: كيمياوي الأسد خط أحمر   
السبت 1434/5/5 هـ - الموافق 16/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:23 (مكة المكرمة)، 10:23 (غرينتش)
 مدينة صناعية بحلب تضم شركات كيمياوية وهندسية وأخرى (الجزيرة نت)

قال أحد نواب الكونغرس الجمهوريين إن مجرد نوايا الرئيس السوري بشار الأسد باستخدام الأسلحة الكيمياوية أو استخدامها الفعلي يجب أن تكون خطا أحمر على الولايات أن تكون مستعدة لتحديده وتنفيذ ما يترتب على  هذا التحديد، كما دعا إلى تقديم مساعدات ملموسة للمعارضة المسلحة.

وأوضح النائب عن ولاية ميتشغان مايك روجرز أن العالم على وشك أن يشهد كارثة كيمياوية في سوريا.

وأضاف أنه وعندما يتعلق الأمر بالأسلحة الكيمياوية يجب على أميركا أن تكون واضحة تماما وتعلن الآتي: "إذا حصلنا على معلومات موثوقة بأن النظام السوري يستخدم أسلحة كيمياوية أو يستعد لذلك ضد الشعب السوري، سنرد بقوة عسكرية سريعة ومدمرة".   

مايك روجرز:
غيابنا يهدد قدرتنا على التأثير من أجل التغيير الإيجابي في سوريا

واستطرد قائلا إن نظام الأسد ظل، وبمساندة من إيران وحزب الله اللبناني، مطلق اليدين خلال العامين الماضيين يتخطى خطا أحمر وراء الآخر بقتله وإصابته عشرات الآلاف من السوريين دون رادع من واشنطن، وأن العالم ظل ينتظر القيادة القادرة على وقف أعمال الأسد الوحشية.  

ودعا روجرز إلى دعم الدعوة الأميركية لإنهاء نظام الأسد بمساعدات ملموسة للاعبين الرئيسيين بما في ذلك التنسيق الأفضل بين مجموعات المعارضة والتسليح الانتقائي لأعضاء المعارضة المسلحة المدربين في الولايات المتحدة.

وأشار إلى ضرورة التعاون مع حلفاء أميركا لإنشاء منطقة آمنة في شمالي سوريا "حيث يمكننا التعرف بشكل أفضل على مجموعات المعارضة وتنظيمها"، وتوفير الأمن للاجئين وتمكين المعارضين المسلحين من البقاء في بلادهم بتدريبهم وتزويدهم بالمعدات.

وأضاف أنه يجب أيضا مواجهة تهديد القصف بصواريخ سكود الذي يمثل خطرا على السوريين والبلدان المجاورة، بما في ذلك نشر وحدات باتريوت المضادة للطائرات في تركيا.

وقال إنه وبغياب الدور القيادي للولايات المتحدة، ملأ آخرون الفراغ وقدموا مساعدات وأسلحة من المرجح أن تقع الآن في "الأيدي الخطأ" وتُفقد أميركا أي نفوذ أو إرادة حسنة للتغيير "غيابنا يهدد قدرتنا على التأثير من أجل التغيير الإيجابي في سوريا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة