سكان برلين يؤيدون تعدد الثقافات في مدينتهم   
الأحد 9/2/1426 هـ - الموافق 20/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:07 (مكة المكرمة)، 17:07 (غرينتش)

خالد شمت-برلين
يعتقد الألمان أن هناك أحياء يعيش فيها الألمان والأجانب بمعزل عن بعضهم (الجزيرة نت)
أفاد استطلاع للرأي تأييد سكان العاصمة الألمانية برلين لاحتفاظ مدينتهم بطابعها المعروف كمدينة متعددة الثقافات ودمج الأجانب المقيمين في برلين وفي ألمانيا عموما بالمجتمع الألماني.

فقد أيد غالبية البرلينيين الذين استطلعت آراؤهم (77%) الإبقاء على الطابع الثقافي المتنوع لمدينتهم فيما اعتبر (54%) أن سياسة دمج الأجانب المتبعة في برلين قد فشلت.

وعبر (83%) من الذين شملهم الاستطلاع عن قناعتهم بوجود أحياء معينة في العاصمة الألمانية يعيش فيها المواطنون الألمان والأجانب بمعزل تام عن بعضهما البعض بشكل يوحي بوجود مجتمعين متوازيين داخل كل حي من هذه الأحياء.

واعتبر (40%) أن الجهود المبذولة من المجتمع الألماني لدمج الأجانب المقيمين فيه تعد كافية بينما أكد (88%) من المستطلعين أن هؤلاء الأجانب لم يتجاوبوا بقدر كاف مع هذه الجهود الرسمية المبذولة لدمجهم.

وشدد (37%) من سكان العاصمة الألمانية على تمسكهم بالأمل في نجاح السياسة الحكومية لدمج الأجانب في حين أبدى (60%) من مؤيدي الحزب المسيحي الديمقراطي المعارض و(44%) من مؤيدي حزب الخضر تشككهم في نجاح هذه السياسة.

وقد أجرت الاستطلاع مؤسسة إيمنيد الألمانية- المتخصصة في دراسة اتجاهات الرأي العام- وشمل شرائح واسعة من سكان العاصمة الألمانية من مختلف المراحل العمرية والمستويات التعليمية والوظيفية والانتماءات السياسية.

وجاء هذا الاستطلاع بعد تفجر جدل واسع في المجتمع البرليني حول سياسة اندماج الأجانب على خلفية مصرع سيدة تركية طعنا بالسكاكين في الطريق العام الأسبوع الماضي واتهام نيابة برلين لثلاثة من أشقائها بقتلها لعدم التزامها بالتقاليد السائدة.

وزاد من حدة هذا الجدل تأييد التلاميذ الأتراك الذين يشكلون أغلبية التلاميذ في إحدى مدارس حي نيو كولون البرليني لجريمة القتل وتبريرهم لها بسلوك السيدة القتيلة سلوكا متحررا مماثلا لسلوك النساء الألمانيات.

وعقب رئيس وزراء ولاية برلين كلاوس فوفرايت على الجدل المثار حول هذه القضية ودعا –في مقالة كتبها بصحيفة برلينر مورغن بوست– مسلمي برلين والأتراك منهم على وجه الخصوص لإظهار استعداد أكبر للاندماج واحترام المبادئ والأعراف الاجتماعية المعمول بها في ألمانيا.

يذكر أن التعداد الرسمي الأخير لسكان برلين الذي جري العام الماضي قدر أعداد الأجانب المقيمين


بالعاصمة الألمانية بنحو 450 ألف نسمة منهم أكثر من 120 ألفا من الأتراك الذين يتركزون بصورة خاصة في ضاحيتي كرويتسبيرغ ونيو كولن.
ــــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة