مبعوث أميركي يناقش استئناف المفاوضات في السودان   
الأربعاء 1437/11/28 هـ - الموافق 31/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 0:36 (مكة المكرمة)، 21:36 (غرينتش)

بحث المبعوث الأميركي للسودان دونالد بوث مع الحكومة السودانية في الخرطوم سبل استئناف المفاوضات مع الحركات المسلحة في إقليم دارفور، وولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.

وقال المبعوث الأميركي إن التوصل إلى اتفاق لوقف الأعمال العدائية خطوة مهمة في طريق تحقيق الأمن والمشاركة السياسية.

وكان وقف إطلاق النار وإيصال المساعدات الإنسانية على رأس أجندة المبعوث الأميركي، في الزيارة التي اكتسبت أهميتها من كيفية إعادة الفرقاء السودانيين إلى طاولة المفاوضات بعد فشل التوصل لاتفاق في مفاوضات أديس أبابا مؤخرا.

وكانت الحكومة السودانية والحركات المسلحة تبادلت الاتهامات بالمسؤولية عن فشل المفاوضات التي جرت في العاصمة الإثيوبية.

وقال رئيس الوفد الحكومي في المفاوضات إبراهيم محمود إن تلك الحركات ليست جادة في تحقيق السلام، وإن طلبها إيصال المساعدات الإنسانية من خارج البلاد يهدف إلى استغلالها سياسيا وعسكريا.

في المقابل، قال متحدث باسم الحركة الشعبية لتحرير السودان-قطاع الشمال إن المحادثات فشلت لأن "الحكومة لم ترد السلام؛ قدمنا تنازلات كبيرة، لكن الحكومة ظلت مصممة على مواقفها ولم ترغب في التنازل عن أي شيء".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة