زعيم مفترض للقراصنة الصوماليين يتطلع إلى التوقف   
السبت 1430/5/15 هـ - الموافق 9/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 14:52 (مكة المكرمة)، 11:52 (غرينتش)

فئات من المجتمع الصومالي كانت داعمة للقراصنة فأصبحت تسعى للتخلي عنهم وعزلهم (رويترز-أرشيف)

كشفت صحيفة أميركية عن أن من وصفته بزعيم القراصنة الصوماليين أبشير بوياه اعترف بقرصنته أكثر من 25 سفينة، وأنه عضو بمجلس قرصنة سري يدعى "المؤسسة" وأنه في الوقت نفسه مستعد لعقد صفقة والتوقف عن نشاطه.

وقالت نيويورك تايمز إنه في ظل الضغط البحري الدولي الذي يواجهه القراصنة بالإضافة إلى ردود الفعل السلبية من شيوخ الدين والقبائل بالبلاد الذين سئموا أفعال القراصنة وفاض بهم الكيل، فإن بوياه أعرب عن نيته التوقف عن القرصنة إذا ما تحققت له بعض المطالب المعينة.

ومضت الصحيفة إلى أن زعيم القراصنة بات يهاب علماء الدين في البلاد أكثر من خشيته من أساطيل السفن الحربية التي تجوب المياه، في محاولة للتصدي والقضاء على القرصنة قبالة سواحل الصومال.

وأعرب زعيم القراصنة عن تخوفه من سعي الشيوخ في الصومال لإقامة الحد عليه بقطع يديه، مضيفا أنه ربما حان الوقت للتغيير.

تخل وزجر
جهود دولية للقضاء على القرصنة بالصومال (الفرنسية-أرشيف)

وأضافت نيويورك تايمز أنها المرة الأولى التي تحاول فيها فئات بالمجتمع الاستغناء عن القراصنة والقيام بزجرهم وعزلهم، بعد أن كانت تنعم بدولاراتهم وتؤمن لمن وصفتهم "بالمجرمين المعروفين" الحماية والدعم والمساعدة الحكومية، وتشعر إزاء أعمالهم بالفخر وتتعامل معهم باحترام.

وذكرت أن الشيوخ والمسؤولين الحكوميين بالصومال بدؤوا حملة ضد القراصنة، وأن الشيوخ خطبوا بالمساجد سائلين النساء ألا يتزوجن من أولئك القراصنة الذي وصفوهم بأنهم يقومون بأعمالة لا تمت للإسلام بصلة.

كما وضعت لافتات بالخط العريض الأحمر على مداخل مدينة غروي في بونتلاند تقول "غير مسموح للقراصنة بالدخول".

وقالت الصحيفة: في غروي بات ينظر للقراصنة على أنهم وصمة عار في جبين المسلمين والأعراف القبلية، ويلقون عليهم باللوم كونهم السبب في انتشار الفساد والكحول والمشاكل وأمراض الإيدز بالمدينة.

"
القراصنة يفسدون مجتمعنا وسوف نسحقهم
رئيس بونتلاند
"

يفسدون مجتمعنا
ونسبت نيويورك تايمز للرئيس الجديد لبونتلاند عبد الرحمن محمد محمود قوله إن "القراصنة يفسدون مجتمعنا وسوف نسحقهم".

وأشارت إلى أن القراصنة تمكنوا من الحصول على ما يزيد على مائة مليون دولار، وخطف عشرات السفن وإجبارها على دفع الفدية على مدار الـ18 شهرا الماضية.

وأما زعيم القراصنة فقال إنه أنفق الأموال التي حصل عليها في ظل امتداد شبكة القراصنة واتساعها، مضيفا أنه يعطي 15% للجمعيات الخيرية وخاصة لكبار السن والعجزة بالإضافة إلى منحه بعض الأموال للأقرباء.

خطأ ومسامحة
ووصفت الصحيفة زعيم القراصنة بالقول إنه يبدو إما رجلا حقيقيا يسعى للخلاص من ورطته أو أنه رجل "كاذب" بمستوى ماهر.

وقال زعيم القراصنة إنه يعلم أن ما يقومون به إنما هو خطأ مضيفا "وأطلب من الله ومن جميع الناس في العالم أن يسامحوني" قبل أن يرن هاتفه الجوال فينهي المقابلة وينصرف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة