نجاة قائد عسكري أفغاني من محاولة اغتيال   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

لم تتمكن القوات الأجنبية والمحلية من حفظ الأمن في كابل بعد مرور ثلاث سنوات على سقوط طالبان (الفرنسية-أرشيف)

أفاد مصدر في الشرطة الأفغانية بأن أربعة مسلحين حاولوا اليوم في العاصمة كابل اغتيال القائد العسكري لولاية كونار على بعد 120 كلم من كابل شمالي شرقي أفغانستان.

وقال مسؤول في شرطة كابل إن أربعة مسلحين أطلقوا النار على سيارة الرائد مالك زارين قائد الفرقة العسكرية بالولاية مما أسفر عن إصابته بجروح وصفت بأنها بالغة الخطورة. وأوضح أن اثنين من المهاجمين اعتقلوا مؤكدا أن الأمر يتعلق بخلاف شخصي لا علاقة له بالسياسة.

وأمام تردي الوضع الأمني لقيت سيدة أفغانية مصرعها وأصيب شخص آخر لدى سقوط صاروخين وسط كابل مساء أمس. وقال مراسل الجزيرة في المدينة إن مكان وقوع الصاروخين لا يبعد كثيرا عن مقر قيادة قوات حفظ السلام الدولية.

وفي موضوع آخر مثل أمس أمام القضاء الأفغاني ثلاثة أميركيين أعضاء في الوحدات الخاصة وأربعة أفغان بعد أن اعتقلتهم أجهزة الاستخبارات الأفغانية قبل أيام لقيامهم بإنشاء سجن سري في العاصمة كابل. ويواجه المتهمون في حال إدانتهم عقوبات قد تصل إلى السجن 15 عاما.

واحتجز المتهمون بصورة غير قانونية تسعة أشخاص على الأقل في زنزانة أعدت في منزل خاص، وقالت السلطات الأفغانية والأميركية إنهم كانوا يعملون لحسابهم الخاص وبدون أي صلة بجهاز أمني أميركي.

تسببت الذخائر والأسلحة التي جمعت بسقوط آلاف الضحايا (أرشيف)
من جانب آخر أصيب ثمانية أفغان بجروح, ثلاثة منهم جروحهم خطرة, خلال عملية قام بها الجيش الأميركي لتدمير مخزون من الأسلحة تابع لقرويين قرب قاعدة بغرام الجوية الأميركية على بعد 50 كلم شمال كابل.

وأكد قائد اللواء الأول من الفرقة الثامنة أنهم جمعوا كافة الأسلحة الخفيفة من قرية قلعة موسى المجاورة للقاعدة في أحد المنازل، حيث جاء الجنود الأميركيون الجمعة لتدمير هذا المخزون على بعد 500 متر من القرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة