مسؤول أميركي: إدارة ترمب ملتزمة بالاتفاق مع العراق   
الاثنين 1438/4/25 هـ - الموافق 23/1/2017 م (آخر تحديث) الساعة 10:49 (مكة المكرمة)، 7:49 (غرينتش)

قال سفير واشنطن ببغداد دوغلاس سيليمان إن إدارة الرئيس الجديد دونالد ترمب "ملتزمة" بالاتفاق الإستراتيجي الموقع مع العراق، مشيرا إلى أن بلاده ستعمل على تفعيل جوانب أخرى من التعاون بين البلدين.

وأكد سيليمان في مؤتمر صحفي بمقر السفارة الأميركية ببغداد أن "اتفاقية الإطار الإستراتيجي بين البلدين مستمرة، وستكون أكثر فعالية في المجالات التجارية والثقافية والسياسية والاتصالات".

وقال المسؤول الأميركي إن الرئيس دونالد ترمب "يرغب في مزيد من التعاون مع العراق من أجل هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية"، مشيرا إلى أن ذلك يعد الهدف الرئيسي للسياسة الخارجية الأميركية.

ووقع العراق والولايات المتحدة اتفاقية الإطار الإستراتيجي عام 2008 التي مهدت لانسحاب القوات الأميركية من العراق نهاية 2011، بعد ثماني سنوات من الغزو وإسقاط نظام الرئيس الراحل صدام حسين.

وتنظم الاتفاقية علاقات البلدين على كافة المستويات، لا سيما على الصعيد العسكري، وفي الجوانب الاقتصادية والتعليمية والثقافية.

وكشف سيليمان أن بلاده بصدد تقديم مساعدات للعراق تصل إلى مئات الملايين من الدولارات، دون أن يحدد توقيت تقديم تلك المساعدات أو مجالات إنفاقها، كما أشار إلى أنه سيواصل مهام عمله سفيرا لواشنطن ببغداد، وذلك بعد يومين من تنصيب ترمب.

وتقود الولايات المتحدة الأميركية تحالفا دوليا مكونا من نحو ستين دولة يشن غارات جوية على أهداف تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.

كما يدرب التحالف قوات حليفة لمحاربة تنظيم الدولة على الأرض، فضلا عن تقديم آلاف الجنود من دول التحالف المنتشرين في البلدين الجارين لمعلومات استشارية واستخباراتية لتسهيل مهمة القضاء على التنظيم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة