شهيد وثمانية جرحى في قصف بالدبابات لمخيم طولكرم   
الأحد 1423/4/13 هـ - الموافق 23/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تشييع الشهيد الفلسطيني سامي مصلح في غزة حيث قضى برصاص جنود الاحتلال عند معبر إيريز أثناء عودته من عمله (أرشيف)
ـــــــــــــــــــــــ

عريقات يتهم إسرائيل بأنها تسعى إلى إعادة احتلال الأراضي الفلسطينية وتدمير السلطة

ـــــــــــــــــــــــ

شهيد فلسطيني في قرية قرب جنين، ودبابات ومدرعات إسرائيلية تتوغل في قلقيلية وتفرض حظر التجول عليها
ـــــــــــــــــــــــ

حماس تعلن أن اعتقال السلطة لأعضائها يندرج في إطار ما سمته الاستجابة لإملاءات إسرائيل وتنفيذ الإرادة الأميركية ـــــــــــــــــــــــ

استشهد فلسطيني وجرح ثمانية في مخيم طولكرم عندما قصفت الدبابات الإسرائيلية منازل المخيم. في غضون ذلك اجتاحت الدبابات مدينة قلقيلية، فيما بدأت عملية استدعاء الاحتياط. ونفت إسرائيل نيتها فرض إدارتها المباشرة في الوقت الراهن على المناطق الفلسطينية التي أعادت احتلالها.

من جهة أخرى اعتقلت أجهزة الأمن الفلسطينية الأمين العام لحزب الخلاص الوطني الإسلامي جمال صالح مع عدد من أعضاء حركة حماس في قطاع غزة. وقال مصدر في حماس إنه تم أيضا اعتقال أحد كوادر الحزب في جباليا.

وقد حذرت حماس أجهزة الأمن الفلسطينية من اعتقال شخصيات قيادية بعد اعتقال عدد من أعضائها. وقال بيان للحركة, إن أجهزة الأمن الفلسطينية حاولت اعتقال القيادي عبد العزيز الرنتيسي, واعتبرت حماس هذه الخطوة عبثا بالوحدة الوطنية الفلسطينية ومساسا خطيرا بها. وجاء في بيان حماس أن اعتقال أعضائها يندرج في إطار ما سمته الاستجابة لإملاءات إسرائيل وتنفيذ الإرادة الأميركية.

وقد وافقت الحكومة الإسرائيلية في وقت سابق اليوم على خطة ببناء سياج أمني يفصل بين المدن الفلسطينية في الضفة الغربية وإسرائيل على طول الخط الأخضر الوهمي، وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون قد اتخذ قرارا بتلك الخطة بدعوى منع عبور منفذي العمليات الفدائية.

أرييل شارون وبجانبه وزير خارجيته شمعون بيريز
وشرعت إسرائيل قبل أسبوع في بناء السور الأمني إذ بدأت البلدوزرات الإسرائيلية في تمهيد الأرض قرب العفولة بالجليل الأدنى حيث يبدأ السور ويمتد بعد ذلك إلى جنوب الضفة.

وفي السياق ذاته نفى المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية جدعون سار أن تكون تل أبيب اتخذت قرارا في الوقت الحالي بإبعاد أسر وأقارب منفذي العمليات الفدائية الفلسطينية في سياسة وصفها محللون بأنها تهدف إلى الانتقام من المواطنين الفلسطينيين جميعا.

وقال المتحدث الإسرائيلي إن الحكومة قررت دراسة الجوانب القانونية لإبعاد محتمل لعائلات منفذي هذه العمليات. وكانت مصادر إسرائيلية قالت إن من بين القرارات المدروسة إبعاد مقربين من عرفات وزعماء في حركات المقاومة الفلسطينية.

ونفت إسرائيل في وقت سابق اليوم ما تردد من أنباء عن نيتها فرض إدارة مدنية على مدن الحكم الذاتي الفلسطيني التي أعادت احتلالها.

دبابة إسرائيلية على مشارف بيت لحم المحتلة
وقال وزير الدفاع بنيامين بن إليعازر في بيان إن موجة العمليات الفدائية الأخيرة "تتطلب عملية عسكرية شاملة وعميقة ضد البنية التحتية" لفصائل المقاومة المسلحة في المدن الفلسطينية، بيد أنه أشار إلى أن قوات الاحتلال لن تتولى المسؤولية الإدارية عن الفلسطينيين في المدن التي أعيد احتلالها.

وقال وزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات إن إسرائيل تجدد احتلالها الكامل للأراضي التي سلمت للفلسطينيين بموجب اتفاقات السلام المؤقتة وتهدف إلى تدمير السلطة الفلسطينية، وأضاف أن الإسرائيليين يواصلون تدمير السلطة والمؤسسات الفلسطينية كي تحل مكانها الإدارة المدنية والعسكرية الإسرائيلية.

وبدأت إسرائيل باستدعاء قوات الاحتياط للمساعدة في العمليات العسكرية الواسعة التي تقوم بها حاليا في الضفة الغربية والرامية إلى إعادة احتلالها.

جندي إسرائيلي يصوب بندقيته تجاه فلسطينيين في بيت ساحور قرب بيت لحم المحتلة
الأوضاع الميدانية
وميدانيا استشهد رجل أمن فلسطيني وأصيب أربعة بجروح عندما أطلقت قوات الاحتلال النار في قرية اليامون غربي مدينة جنين بالضفة الغربية.
وكانت عشر دبابات وناقلات جند إسرائيلية قد توغلت في وقت سابق اليوم بالقرية وسط إطلاق نار كثيف.

واقتحمت 60 مدرعة إسرائيلية مدينة قلقيلية في الضفة الغربية فجر اليوم الأحد وفرضت حظر تجول فيها واتخذت مواقع لها قرب عدد من المباني. وتأتي إعادة احتلال القوات الإسرائيلية لمدينة قلقيلية بعد أيام من انسحابها منها.

وكانت قوات الاحتلال أطلقت تهديدات بالإعداد لرد "ساحق وحاسم" على العمليات الفلسطينية الأخيرة قد تشمل البقاء مدة طويلة في أراضي السلطة الفلسطينية. وأعطى الرئيس الأميركي جورج بوش إسرائيل ضوءا أخضر لشن هجماتها عندما أقر بما سماه حق إسرائيل في الدفاع عن النفس لمواجهة الهجمات الفلسطينية.

وفي رام الله بالضفة الغربية أصيب خمسة فلسطينيين بجروح برصاص الجنود الإسرائيليين في حادثين متفرقين بضواحي المدينة. وقالت مصادر فلسطينية إن جنود الاحتلال فتحوا النار لأسباب مجهولة على فلسطينيين كانوا ينتظرون عبور حاجز سردا شمالي رام الله. وفي حادث منفصل أطلق الجنود الإسرائيليون العيارات النارية على شاب (20 عاما) حاول دخول رام الله بشكل التفافي.

عجوز فلسطيني لا يعبأ بدبابة إسرائيلية في بيت ساحور المحتلة
وفي جنوب قطاع غزة أصيب أربعة فلسطينيين -بينهم طفل في العاشرة من عمره- بشظايا قذائف أطلقتها مدفعية إسرائيلية في مدينتي غزة وخان يونس
، ووصفت حالة الطفل الجريح بأنها بين متوسطة وحرجة.

وفي حادثة أخرى أصيب ثلاثة فلسطينيين برصاص الاحتلال عندما فتح الجنود الإسرائيليون النار صباح اليوم على سيارة لتوزيع الدواجن في جنوب غزة.

اعتقالات المعارضة
وكانت أجهزة الأمن الفلسطينية اعتقلت نحو عشرة نشطاء من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة اليوم.
وقال مصدر أمني فلسطيني إن معظم المعتقلين نشطاء ميدانيون ولم يعتقل أي من قادة حماس الكبار، لكنه أشار إلى صدور مذكرة اعتقال بحق عبد العزيز الرنتيسي وهو مسؤول كبير بالحركة سبق أن اعتقلته عدة مرات. وأعلن إسماعيل هنية أحد قادة حماس في غزة أن الحركة أجرت اتصالات لمعالجة الأمر، وشدد في اتصال مع الجزيرة على رفض الحركة وكل فصائل المقاومة للاعتقالات سواء كان ذلك على خلفية المقاومة أو على خلفية سياسية.

وقال مصدر فلسطيني رفض ذكر اسمه إن السلطة جادة هذه المرة في مواصلة حملة الاعتقالات لضمان الاستقرار واحترام سلطة واحدة هي السلطة الفلسطينية، وأضاف أن أوامر صدرت لقوات الأمن لوضع حد لنشطاء مسلحين يقومون باستعراض قوتهم في شوارع غزة وهو الأمر الذي يضع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في مأزق بينما يتعرض إلى ضغط دولي شديد كي يقمع النشطاء.

ونددت حماس باعتقال نشطائها، ورأى إسماعيل أبو شنب أحد كبار مسؤولي حماس بقطاع غزة أن حملة الاعتقالات خطوة تضر بالوحدة الوطنية في وقت يحتاج الفلسطينيون فيه أن يكونوا متماسكين صفا واحدا لمواجهة الاحتلال.

عرفات يصافح المعشر في لقاء سابق
المعشر يلتقي عرفات
من جانب آخر أجرى وزير الخارجية الأردني مروان المعشر محادثات في مدينة رام الله بالضفة الغربية مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات تناولت الإجراءات الإسرائيلية الأخيرة تجاه الفلسطينيين.

وأدان الوزير الأردني في تصريحات عقب اللقاء قيام إسرائيل بإعادة احتلال عدة مدن فلسطينية في الضفة الغربية، كما حذر إسرائيل "من إعادة عقارب الساعة إلى الوراء"، في إشارة لإعادة احتلال الأراضي الفلسطينية وإعادة الإدارة المدنية للضفة الغربية التي قال إنها "إدارة عسكرية في حقيقة الأمر".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة