أوباما: أوروبا قادرة على تجاوز أزمة استفتاء بريطانيا   
الخميس 26/9/1437 هـ - الموافق 30/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 9:24 (مكة المكرمة)، 6:24 (غرينتش)

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس الأربعاء إنه واثق من قدرة الأوروبيين على التوصل إلى خطة حكيمة للمضي قدما بعد تصويت بريطانيا للخروج من الاتحاد الأوروبي. وكان قادة الاتحاد جددوا أمس دعوة لندن لتفعيل المادة التي تضبط كيفية خروج الدول من الاتحاد في أقرب الآجال.

وذكر أوباما في كلمته أمام البرلمان الكندي أنه رغم بعض ردود الفعل الأولية على الاستفتاء البريطاني فإنه واثق من إمكانية التعامل مع هذا الأمر بطريقة حكيمة ومنظمة، ودعا الاتحاد وبريطانيا إلى "التقاط أنفاسهما والاتفاق على خطة خروج وإجراءات منظمة وشفافة ومفهومة للرأي العام".

وأضاف أوباما أن في الوقت الذي ستستمر فيه العلاقة الخاصة التي تربط بلاده ببريطانيا، فإن خروجها من الاتحاد سيجعل التغلب على بعض التحديات أكثر صعوبة.

وقال الرئيس الأميركي إنه يتوقع أن يظل الاقتصاد العالمي مستقرا في المدى القصير عقب تصويت البريطانيين، غير أنه عبر عن مخاوفه من تأثير خروج بريطانيا على النمو العالمي في المدى البعيد.

المادة 50
وكان قادة الاتحاد الأوروبي جددوا أمس في ختام قمتهم في بروكسل دعوتهم بريطانيا إلى تفعيل المادة (50) من معاهدة لشبونة في أقرب الآجال، التي تضبط كيفية خروج الدول الأعضاء من الاتحاد.

video

وشدد القادة على رفضهم أي مفاوضات أو محادثات مع لندن قبل أن تبدأ في إجراءات الخروج من الاتحاد، وعبر المشاركون في القمة عن أملهم في بقاء بريطانيا شريكا مقربا من الاتحاد الأوروبي، لكن شريطة قبول لندن الحريات الأساسية الأربع للاتحاد -بما فيها حرية التنقل- كي تتمكن من البقاء ضمن السوق الأوروبية الموحدة.

وفي سياق متصل، صرحت الوزيرة الأولى الأسكتلندية نيكولا ستيرجون أمس الأربعاء بأنها حصلت على قدر من التعاطف خلال جلسة حضرتها مع مسؤولي الاتحاد الأوروبي في العاصمة البلجيكية بروكسل.

وضع أسكتلندا
وعرضت ستيرجون في الاجتماع وضع أسكتلندا عقب الاستفتاء البريطاني، وقالت إنها تريد طريقة لإبقاء بلادها ضمن الاتحاد بعدما صوّت أغلب البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الخميس الماضي.

لكن المسؤولة الأسكتلندية وجدت رفضا من إسبانيا، إذ قال رئيس وزرائها ماريانو راخوي إن بلاده ستعارض أي مفاوضات بين أسكتلندا -التي تتبع التاج البريطاني- والاتحاد الأوروبي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة