طنطاوي: الجهاد لدعم الحق ولا مكان للتطرف في الإسلام   
الجمعة 12/5/1424 هـ - الموافق 11/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محمد سيد طنطاوي
قال شيخ الأزهر سيد طنطاوي اليوم الجمعة إن الجهاد فريضة على كل مسلم لدعم الحق مشددا على أن أعمال الإرهاب التي يرتكبها مسلمون باسم الجهاد ليس لها ما يبررها، وأنه لا يوجد مكان للتطرف في الإسلام.

وأضاف طنطاوي في تجمع دولي لعلماء المسلمين قرب العاصمة الماليزية كوالالمبور أن الفرق بين التطرف والجهاد مثل الفرق بين السماء والأرض، فالتطرف عدو الإسلام أما الجهاد فهو فرض في الإسلام لدفاع المسلم عن أرضه ولمساعدة المظلومين.

وأدان شيخ الأزهر التفجيرات التي وقعت في الدار البيضاء في 16 مايو/ أيار وفي السعودية قبل ذلك ببضعة أيام.

وفي السياق نفسه دعا الشيخ حسام قراقيرا الذي يرأس مؤسسة إسلامية خيرية في لبنان إلى ضرورة فتح قنوات لنشر الإسلام الصحيح في الغرب ومحاصرة أفكار المتشددين الذين يسيئون لصورة الدين.

ويبحث التجمع الذي بدأ الخميس بحضور نحو 800 عالم دين ويستمر ثلاثة أيام عددا من القضايا التي تهم العالم الإسلامي على رأسها التشرذم بين المسلمين والأفكار الخاطئة المنتشرة عن الدين الإسلامي.

وكان رئيس الوزراء الماليزي محاضر محمد قد ألقى كلمة في افتتاح التجمع دعا فيها إلى النهوض والتقدم لإعادة مجد الحضارة الإسلامية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة