تأجيل إنقاذ عمال منجم بنيوزيلندا   
الأحد 1431/12/15 هـ - الموافق 21/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 14:31 (مكة المكرمة)، 11:31 (غرينتش)

انبعاث الغازات يعيق عملية إنقاذ عمال منجم بنيوزيلندا (رويترز)

لا تزال فرق الإنقاذ تنتظر السماح لها بمباشرة عمليات إنقاذ 29 عاملا محاصرا تحت الأرض بسبب انفجار في منجم للفحم بنيوزيلندا.

وبعد مرور 48 ساعة من الحادث، قال المدير العام لإدارة إنقاذ عمال المناجم النيوزيلندية تريفور واتس إن عينات الهواء في المنجم أوضحت أن مستويات الغاز تحت الأرض متقلبة وأنه ليس من الأمان بالنسبة لعمال الإنقاذ البدء بالسير عبر نفق بطول 2.5 كلم إلى المنجم.

وقالت السلطات إنها تحتاج لشق فتحة جديدة لاختبار سلامة الهواء لأن غازات سامة جعلت دخول فرق الإنقاذ يمثل خطرا كبيرا.

وبحلول ظهر اليوم لم يكن الحفر قد بدأ في الفتحة الجديدة الضيقة في الوقت الذي يجري فيه تجميع آلة الحفر على تل منحدر فوق المنجم. وسيصل عمق الفتحة إلى نحو 150 مترا حتى يتسنى إجراء المزيد من الاختبارات للهواء، لكن العملية ربما تستغرق 24 ساعة.

وتجرى الاختبارات كل ثلاثين دقيقة عند فتحة المنجم لكن مستويات الغازات السامة تتذبذب ولا بد من تراجع مستويات الغازات حتى يتسنى لفرق الإنقاذ الدخول.

بدوره قال قائد الشرطة بالمنطقة جاري نولز "المسألة ليست مجرد وضع قناع ثم الدخول إلى هناك. الخطر هائل لن أرسل 16 شخصا تحت الأرض للقيام بعملية إنقاذ غير محكمة".

وصرح الرئيس التنفيذي للشركة المسؤولة عن المنجم بيتر ويتال اليوم الأحد بأن عينات الاختبار "أوضحت أن شيئا ما يحدث تحت الأرض، فهناك احتراق بسيط من نوع ما". وقال إن عمليات ضخ الهواء النقي في المنجم مستمرة.

لكن المدير العام لإدارة إنقاذ عمال المناجم النيوزيلندية تريفور واتس قال إن عمال الإنقاذ ليس لديهم فكرة عن الظروف تحت الأرض بما في ذلك درجة الحرارة.

ولم يسمع أي شيء من عمال المنجم منذ حدوث انفجار بعد ظهر يوم الجمعة في منجم فحم "بايك ريفر" على الساحل الغربي لساوث آيلاند قرب "جريماوث".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة