ارتفاع الحرارة يفيد سمك السالمون بالنرويج   
السبت 1426/10/4 هـ - الموافق 5/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:07 (مكة المكرمة)، 6:07 (غرينتش)

قال علماء يوم الجمعة إن ارتفاع درجة حرارة الأرض ربما يفيد أسماك السالمون في الأنهار النرويجية حيث يتسبب في المزيد من هطول الأمطار التي تخفف من الأحماض الصناعية الملوثة لهذه الأنهار القادمة من أجزاء أخرى من أوروبا.

وأشارت دراسة طويلة المدى للأمطار والثلوج ونسبة الأحماض في الأنهار أجراها المعهد النرويجي لأبحاث المياه أن ذوبان الثلوج الذي كان يحدث في الماضي خلال فصل الربيع كان يعمل على تنظيف كميات كبيرة من النترات السامة التي تتجمع في ثلوج الشتاء.

إلا أن التغيير المناخي الذي حدث خلال فترة العشرين إلي الثلاثين سنة الماضية يعني أن المزيد من الثلوج تسقط على شكل أمطار بما يعني تنظيف النترات بشكل متساو على مدار العام في الأنهار ويعوق حدوث ذوبان الثلوج عندما يكون صغار السالمون أكثر عرضة للتسمم. وصغار السالمون تهاجر في هذه المرحلة من المياه العذبة إلي مياه البحر.

وقال أتلي هيندار الباحث في المعهد النرويجي لأبحاث المياه الذي أشرف على الدراسة إنه بالنسبة للسالمون تعد هذه ظروفا جيدة نظرا لأن النترات تزيد من حمضية الأنهار مشيرا إلى أن سمك السلمون يمر بتغييرات وظائفية في فصل الربيع للتأقلم مع الطبيعة البحرية.

وأضاف متحدثا عن الدراسة التي شملت المواد الكيماوية في خمسة أنهار بالنرويج "صغار السالمون حساسة للغاية خلال فصل الربيع، وإذا انخفضت نسبة الأحماض فإن هذا سيعود بالنفع عليها".

وتأتي النترات بشكل كبير من احتراق الوقود خاصة في السيارات والسفن في الدول الأوروبية بدءا من بريطانيا وانتهاء بألمانيا حيث تندفع إلي الشمال بواسطة الرياح السائدة في تلك المنطقة.

ويقول الكثير من العلماء إن تزايد نسبة الغازات المسببة للاحتباس الحراري نتيجة احتراق الوقود الحفري في المركبات ومحطات الطاقة والمصانع يدفع باتجاه زيادة درجة حرارة الأرض.

ويشيرون إلي أن التأثيرات الكلية يمكن أن تكون كارثية بما في ذلك حدوث المزيد من العواصف والجفاف والفيضانات وارتفاع مستويات البحار التي يمكن أن تغرق الجزر منخفضة المستوى في المحيط الهادي.


وتعد النرويج دولة هامة في مجال إنتاج السالمون إلي جانب أسكتلندا وكندا حيث يبدأ هذا السمك تفريخه في الأنهار ليسلك طريقه إلي المحيطات ثم يعود إلي حيث تم تفريخه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة