قمة تشاورية خليجية بالدمام غدا لبحث أوضاع المنطقة   
الاثنين 1429/5/15 هـ - الموافق 19/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 21:45 (مكة المكرمة)، 18:45 (غرينتش)
  قمة الدمام التشاورية تتلقى تقريرا عن قمة الدوحة (رويترز-أرشيف)

يعقد قادة دول مجلس التعاون الخليجي اجتماعا تشاوريا الثلاثاء في مدينة الدمام شرقي السعودية يستمر يوما واحدا لبحث تطورات الأوضاع في الخليج والأزمة اللبنانية ونتائج جولة الرئيس الأميركي جورج بوش في المنطقة.
 
وقال الأمين العام للمجلس عبد الرحمن العطية إن القمة الخليجية اجتماع تشاوري تعود أن يعقده القادة في منتصف كل عام لتبادل وجهات النظر بشأن الخطوات المبذولة لتعزيز التعاون الخليجي المشترك في كافة المجالات.

وأضاف أن قادة الدول الست (السعودية والإمارات وقطر وعمان والبحرين والكويت) سيستعرضون مستجدات الأوضاع في المنطقة خصوصا القضية الفلسطينية وعملية السلام في الشرق الأوسط وتطورات الأوضاع في العراق والأزمة اللبنانية والحوار الذي تشهده الدوحة بين الفرقاء اللبنانيين للوصول إلى اتفاق ينهي أزمتهم.
 
وتوقع العطية أن يبحث القادة الخليجيون نتائج زيارة الرئيس الأميركي للمنطقة والتي زار فيها السعودية، كما توقع أن تؤكد القمة الخليجية تأييدها ودعمها اللحوار الجاري في الدوحة حاليا بين الفرقاء اللبنانيين للتوصل إلى اتفاق ينهي الأزمة اللبنانية وانتخاب رئيس للجمهورية وتشكيل حكومة وفاق وطني والاتفاق على قانون الانتخابات.
  
من ناحية ثانية أعرب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عن خيبة أمله من الخطاب الذي ألقاه الرئيس الأميركي جورج بوش أمام الكنيست الإسرائيلي الخميس الماضي، وقال "إن هذا الخطاب يجعلنا نرى أن الموقف الأميركي بشأن تحقيق وإقامة الدولتين قاتم وغير واضح".
 
وأضاف أن الإدارة الأميركية أصبحت تتحدث الآن عن اتفاق فلسطيني إسرائيلي على شكل الدولة الفلسطينية التي وعدت بها للفلسطينيين قبل نهاية العام وليس إقامة هذه الدولة.

على صعيد آخر أشار إلى أنه سيقدم للقمة تقريرا عما تم اتخاذه من خطوات تنفيذية للقرارات التي اتخذها القادة الخليجيون في قمتهم الأخيرة التي عقدت في الدوحة قبل ستة أشهر على صعيد التعاون المشترك.
 
ويتضمن التقرير عرضا لمستجدات الأوضاع السياسية في المنطقة ولنتائج المفاوضات الخليجية مع دول المجموعة الأوربية للتوصل إلى اتفاقية إقامة منطقة تجارة حرة.
 
وفي هذا الصدد حمل الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي الاتحاد الأوروبي مسؤولية عدم التوصل إلى الاتفاق المطلوب، وقال إن "المفاوضات قد طالت بشكل لا يبعث  على الارتياح ومن الضروري اتخاذ قرار سياسي بهذا الشأن".
 
وأعلن العطية أن الاجتماع السنوي لوزراء خارجية دول المجموعتين الخليجية والأوروبية سيعقد في بروكسل يوم 26 مايو/ أيار الحالي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة