إحباط هجمات بالسعودية واعتقال المئات من تنظيم الدولة   
السبت 1436/10/2 هـ - الموافق 18/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:34 (مكة المكرمة)، 15:34 (غرينتش)

أعلنت السلطات السعودية تفكيك خلايا مرتبطة بـتنظيم الدولة الإسلامية واعتقال 431 مشتبها فيهم أغلبهم سعوديون، وإحباط عدد من الهجمات كانت تستهدف مساجد ورجال أمن وبعثة دبلوماسية ومنشآت حكومية.

وذكر بيان للوزارة -مساء اليوم السبت- أن "الجهات الأمنية المختصة تمكنت خلال الأسابيع القليلة الماضية من الإطاحة بتنظيم مكون من خلايا عنقودية مرتبطة بتنظيم داعش الإرهابي".

وأوضح البيان أن أغلب المعتقلين سعوديون إضافة إلى مشاركين يحملون جنسيات اليمن ومصر وسوريا والأردن والجزائر ونيجيريا وتشاد، وآخرين غير محددي الهوية.

وأكدت الوزارة "إحباط ست عمليات انتحارية كانت تستهدف عددا من المساجد بالمنطقة الشرقية بشكل متتابع في كل يوم جمعة يتزامن معها اغتيال رجال أمن".

وأشارت إلى أن بعض الهجمات خُطط لتنفيذها في يوم الجمعة التاسع من شهر رمضان المبارك لتتزامن مع عمليات التنظيم التي نفذت في تونس والكويت.

وقالت الوزارة إنها أحبطت "مخططات إرهابية لاستهداف إحدى البعثات الدبلوماسية ومنشآت أمنية وحكومية في محافظة شرورة (جنوب) واغتيال رجال أمن".

وذكرت الداخلية السعودية أن المشتبه فيهم الذين اعتقلوا في المملكة، كانوا ينفذون "مخططا يدار من المناطق المضطربة في الخارج ويهدف إلى إثارة الفتنة الطائفية وإشاعة الفوضى". وأوضح مراسل الجزيرة في الرياض عبد المحسن القباني أن هادي الشيباني -وهو سعودي- كان مكلفا بربط الصلة بين المسلحين وعناصر من التنظيم في الخارج.

وكشفت الداخلية أن العمليات الأمنية لتفكيك تلك الخلايا أسفرت عن مقتل 37 ما بين رجال أمن ومواطنين، كما أصيب 120 من الأمن والمواطنين، فيما قتل ستة مسلحين.

وأثارت سلسلة من الهجمات في السعودية مخاوف من تنامي خطر المسلحين المرتبطين بتنظيم الدولة على البلد.

وكان التنظيم دعا أنصاره إلى تنفيذ هجمات في السعودية. وقتل 25 في تفجيرين انتحاريين استهدفا مسجدين للشيعة في القطيف والدمام شرقي البلاد في مايو/أيار الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة