مؤتمر لندن للمعارضة السعودية يدعو للديمقراطية بالمملكة   
الجمعة 1/12/1424 هـ - الموافق 23/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عبد العزيز الخميس (أرشيف)
نظم التحالف من أجل الديمقراطية، وهو تنظيم سعودي معارض، مؤتمرا في لندن، ناقش فيه مستقبل الديمقراطية في المملكة العربية السعودية.

وأكد المشاركون من الناشطين في مجالات العمل السياسي وحقوق الإنسان على ضرورة الإصلاح السياسي في السعودية، باعتباره حاجة وطنية داخلية، قبل أن يكون مطلبا خارجيا.

وبحث المؤتمر موقف الحكومة السعودية من الإصلاحات الديمقراطية وحقوق الإنسان، ودور مؤسسات المجتمع المدني. وركز المؤتمر حسب القائمين عليه على كيفية نشر الديمقراطية ودور المجتمع الدولي في دعم مسيرتها وحقوق الإنسان في المملكة.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن وجهات نظر المجتمعين صبت في رفض الديمقراطية المفروضة بالقوة. وأكد أن المؤتمرين اتفقوا على أن يتم التغيير بأياد سعودية.

وحذر عبد العزيز الخميس رئيس المركز السعودي لحقوق الإنسان في تصريح للجزيرة من التدخل الأميركي في تصدير الديمقراطية إلى المملكة، وطالب واشنطن بالكف عن دعم ما أسماه بالنظم الديكتاتورية، وكشفت شخصيات مشاركة عن عدم مقدرة الحكومة السعودية على مواجهة الأوضاع المتأزمة في المجالات الأمنية والاقتصادية والاجتماعية.

وشارك إلى جانب المنظمين، وهم المركز السعودي لحقوق الإنسان، والتحالف الوطني من أجل الديمقراطية في السعودية والمعهد السعودي في واشنطن، عدد من الناشطين والمثقفين السعوديين في مجال الدفاع عن الديمقراطية وحقوق الإنسان إضافة إلى خبراء أجانب.

ومن بين الشخصيات الهامة التي تحدثت الدكتورة مضاوي الرشيد أستاذة علم الإنسانيات الاجتماعي في جامعة كنغز كولج- لندن، والدكتور علي اليامي الباحث بالمعهد السعودي لدعم الديمقراطية في واشنطن، وحمزة الحسن من التحالف الوطني من أجل الديمقراطية، ومحرر مجلة شؤون سعودية- لندن.

وسبق أن نظم المعهد السعودي في واشنطن في يناير/ كانون الثاني 2003 المؤتمر الأول حول مستقبل الديمقراطية في السعودية بمجلس اللوردات في لندن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة