وفاة الكاتب المصري فايز حلاوة   
الجمعة 23/5/1423 هـ - الموافق 2/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رحل الكاتب والممثل المسرحي المصري فايز حلاوة عن الدنيا بعد حياة حافلة بالعمل الفني الساخر. وقد نعت وسائل الإعلام المصرية اليوم حلاوة عن عمر يناهز 70 عاما دون أن تشير إلى أسباب وفاته.

ولد حلاوة في قرية قويسنا في محافظة المنوفية عام 1932، وتخرج من كلية الحقوق في جامعة عين شمس عام 1954، ثم من معهد الفنون المسرحية عام 1958 حيث التحق بالعمل في الإذاعة تاركا مهنة المحاماة.

وفي مطلع الستينات اتجه الفقيد إلى المسرح مع بداية عمل المسرح التابع للتلفزيون المصري حيث أخرج أولى مسرحياته عام 1963 وقام بكتابة المسرحيات وتقديمها على خشبة المسرح، وقد قدم فيها أدوارا كوميدية إلى جانب قيامه بالإخراج والتمثيل في المسلسلات التلفزيونية وبعض الأفلام السينمائية.

ومن بين المسرحيات التي قام بإخراجها وتمثيلها "روبابيكيا" و"الثعلب فات" و"حضرة صاحب العمارة" و"كدابين الزفة" و"البغلة في الإبريق" و"شفيقة القبطية" و"يحيا الوفد" و"الباب العالي" و"حارة الشرفا" و"قهوة التوتة" و"بلاغ كاذب".

وكان الراحل أول من أدخل إلى مصر نموذج الكباريه السياسي من أوروبا، وعمل على تطويره بما يتلاءم مع الظروف المحلية حيث كان يعالج مظاهر العلاقة بين المواطن والسلطة في إطار نقدي ساخر.

وتميز حلاوة بإتاحة الفرصة أمام الممثلين للارتجال في سخريتهم من الأوضاع المستجدة دون العودة إلى النص، ولم يكن يبالي في ما إذا كانت سخريتهم قد تصل إلى حد الإسفاف.

ورغم انشغاله بالعمل الفني فإن حلاوة كان يكتب بشكل ثابت عمودا أسبوعيا في صحف ومجلات محلية بينها الأهرام المسائي، وكان أول من كرم في عيد الفن الذي بدأ الاحتفال به عام 1970.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة