شرطة روسيا تعتقل العشرات في مظاهرة ضد بوتين   
الأحد 1428/3/28 هـ - الموافق 15/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:31 (مكة المكرمة)، 21:31 (غرينتش)
الشرطة استخدمت العنف لتفريق المتظاهرين (روبترز)

تصدت قوات الشرطة الروسية للمظاهرات التي نظمت في موسكو اليوم السبت للتنديد بالرئيس فلاديمير بوتين، واعتقلت نحو 200 متظاهر من بينهم زعيم المعارضة وبطل الشطرنج السابق غاري كاسباروف.

وأغلق مئات من عناصر شرطة الشغب التابعة لوزارة الداخلية وسط المدينة لمنع التظاهرة التي نظمها تجمع "روسيا الأخرى" المناهضة لسياسة بوتين.

ورفع المتظاهرون لافتات تندد ببوتين بسبب ما أسموه "تفكيك الديمقراطية" في روسيا, وهتفوا "نريد روسيا أخرى.. روسيا بدون بوتين".

وكانت السلطات الأمنية حذرت المتظاهرين من عدم التجمع في الساحة، إلا أن زعماء المعارضة أبدوا غضبا عارما بشان الإجراءات الأمنية الصارمة.

وتسود حالة توتر في روسيا قبيل الانتخابات البرلمانية المقرر أن تجري في ديسمبر/كانون الأول المقبل، والانتخابات الرئاسية التي ستجري عام 2008 لاختيار خلف لبوتين. وقد تدهورت شعبية بوتين رغم أن البلاد تشهد في عهده نموا اقتصاديا متسارعا.

وتأتي التظاهرات بعد أن صرح الملياردير الروسي بوريس بيريزوفسكي من منفاه في لندن أنه يخطط "لثورة" في روسيا. ودعت موسكو لندن إلى ترحيل بيريزوفكسي الذي منح حق اللجوء السياسي فيها، بعد  تصريحاته التي نشرتها صحيفة غارديان.

وزادت هذه المسألة من التوتر بين بريطانيا وروسيا المتوترة أصلا بعد حادث التسمم الغامض للروسي الذي كان يعيش في منفاه ببريطانيا ألكسندر ليتفينينكو.

كما يدور خلاف بين موسكو وواشنطن بسبب تقارير الحكومة الأميركية التي انتقدت مؤخرا حالة الديمقراطية في روسيا.

وكانت الشرطة قد لجأت إلى العنف لتفريق تظاهرتين نظمها حزب روسيا الأخرى في سانت بطرسبرغ ونيزهني نوفغورود. كما نظم الحزب تظاهرة أخرى في ديسمبر/كانون الأول شارك فيها 2000 شخص بينما نشرت السلطات 7000 رجل شرطة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة