67 مليون دولار للجمعيات الخيرية والكنائس من إدارة بوش   
الأربعاء 1422/4/13 هـ - الموافق 4/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
جورج بوش

أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش عن سعيه لتخصيص مبلغ 67 مليون دولار ضمن ميزانية عام 2002 المالية يدفع للجمعيات الخيرية والكنائس المهتمة برعاية أبناء نزلاء السجون وتقديم فرص تعليمية لهؤلاء الأطفال.

جاء ذلك القرار عقب مشاركته في حفل خيري أقيم بإحدى كنائس ولاية فيلادلفيا في ذكرى الاستقلال الأميركي.

فقد حضر بوش مع زوجته لورا حفلا محليا بولاية فيلادلفيا خصص ريعه لرعاية الأطفال من أبناء السجناء والمحتاجين. وأقامت الحفل مجموعة من الكنائس والجمعيات الخيرية التي تتبع برامج خاصة لرعاية ومراقبة حياة هؤلاء الأطفال.

وقد تزامنت زيارة بوش مع الاحتفالات القومية بذكرى يوم الاستقلال, وأعلن بعدها عن برنامجه الجديد لدعم الكنائس والجمعيات الخيرية. ويرى المراقبون أن بوش بعث عبر هذه الزيارة برسالة إلى المجتمع الأميركي مؤداها أن المجتمع يجب أن يقدم لهؤلاء الأطفال الدعم والرعاية اللازمة. كما يهدف برنامج بوش الجديد إلى أن يوفر لهم فرصا تعليمية أفضل.

ووصف بوش في خطاب رئاسي له بمناسبة ذكرى الاستقلال الولايات المتحدة بأنها بلد الحرية والفرص مشيرا إلى أنه لا توجد أي دولة أخرى تضاهيها في ذلك.

وأضاف أن الديمقراطية قدمت للبلاد "أسلوبا خاصا من الحكم الذي تستمد فيه المؤسسات الديمقراطية قوتها من الشعب".

تجدر الإشارة إلى أن الدعم الحكومي للجمعيات القائمة على أساس ديني أو للكنائس والمساجد والمعابد تثير جدلا في الأوساط السياسية الأميركية لأن البعض يعتبر ذلك متعارضا مع مبادئ الدستور الأميركي القائم على فصل الدين عن الدولة.

ويرى هؤلاء أن إدارة بوش تتحايل على هذا المبدأ بمحاولتها إقرار قوانين تجيز دعم الكنائس والجمعيات الدينية بحجة أنها تقوم أيضا بنشاطات خيرية غير تبشيرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة