ترقب لمذكرات بن جديد بالجزائر   
الاثنين 1432/10/22 هـ - الموافق 19/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:18 (مكة المكرمة)، 14:18 (غرينتش)


تترقب الأوساط السياسية والثقافية بالجزائر صدور المذكرات الشخصية للرئيس الأسبق الشاذلي بن جديد عن دار "القصبة" مع افتتاح المعرض الدولي للكتاب بالعاصمة الجزائر الأسبوع الجاري، وذلك بعد تأجيل استمر
عامين، منذ أن كشف الرئيس الأسبق للمرة الأولى عن كتابته مذكراته الشخصية.

ولا يتوقع أن تصدر المذكرات مكتملة، بل جزؤها الأول فقط الذي يغطي مسار الشاذلي بن جديد خلال حرب التحرير، وصولا إلى ظروف توليه الرئاسة عام 1979.

وينتظر المراقبون أن تكشف المذكرات - التي يقع جزؤها الأول في نحو 300 صفحة- عن تفاصيل العديد من القضايا الشائكة التي لا يزال يلفها بعض الغموض، كقضية الرئيس أحمد بن بلة، وقضية محاكمة وإعدام العقيد محمد شعباني، وقضية إطلاق سراح المعتقلين السياسيين في فترة حكم الرئيس الراحل هواري بومدين، وغيرها من القضايا الهامة الأخرى.

أما فترة التسعينيات الدامية في تاريخ الجزائر، فسيتم تأجيل تناولها إلى
الجزء الثاني الذي قد يصدر العام القادم، وهي الفترة التي شهدت تخليه عن الحكم أوائل العام 1992.

وينتظر أن تميط اللثام عن ظروف وأسباب استقالته، وما تبعها من توقيف المسار الانتخابي، وأسباب التزامه الصمت طيلة الفترة التي تبعت استقالته، وكذلك تأثير الجيش عليه أثناء فترة حكمه.

وقد كتب المذكرات باللغة العربية الكاتب عبد العزيز بوباكير، بينما ترجمها الصحفي مهنا حمادوش إلى اللغة الفرنسية. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة