شركات خاصة لإعادة الجماهير لملاعب مصر   
الخميس 1437/1/17 هـ - الموافق 29/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 20:15 (مكة المكرمة)، 17:15 (غرينتش)

يسعى الاتحاد المصري لكرة القدم للاستعانة بشركات أمن خاصة للإشراف على تنظيم مباريات الدوري الممتاز وإعادة الجماهير للمدرجات في المنافسات المحلية.

وتقام أغلب المباريات المحلية في مصر أمام مدرجات خالية منذ مقتل أكثر من سبعين مشجعا للأهلي في أحداث عنف أعقبت مباراة في الدوري الممتاز في بورسعيد أمام المصري في فبراير/شباط 2012.

وبعد موافقة الأمن على عودة المشجعين للمدرجات الموسم الماضي، شهدت أول مباراة جماهيرية كبيرة مقتل 22 مشجعا للزمالك بسبب التدافع أمام ملعب الدفاع الجوي في ضواحي القاهرة قبل لقاء مع إنبي في فبراير/شباط الماضي.

وأعاد الأمن الحظر على حضور الجماهير للمباريات مجددا ويتطلع الاتحاد المصري لكرة القدم هذه المرة لتعيين شركات خاصة لتأمين المباريات بدلا من وزارة الداخلية.

وقال محمود الشامي -عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري- لرويترز إن الاتصالات مع وزارة الرياضة لا تنقطع من أجل الوصول لقرار نهائي بعودة الجماهير في أقرب فرصة ممكنة.

وأوضح الشامي أن هناك أكثر من شركة متخصصة في تنظيم وتأمين مباريات كرة القدم أبدت استعدادها لتقديم عروض للحصول على حق تنظيم المباريات.

وأشار إلى أن العروض التي تلقاها الاتحاد تشمل نظاما لبيع التذاكر بالتنسيق مع وزارة الداخلية بموجب بطاقات تتضمن معلومات عن حامل التذكرة ومقاعد ذات أرقام، إضافة إلى عرض بتركيب
كاميرات مراقبة لرصد المشاغبين مقابل الحصول على نسبة من ثمن التذكرة، إضافة لتركيب بوابات إلكترونية وفتح منافذ لتوزيع التذاكر في الأماكن العامة.

وذكر الشامي أن الاتحاد سيدرس كل العروض وسيتشاور مع لجنة الأندية قبل اتخاذ القرار بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية. 
 
وكان المتحدث باسم مجلس الوزراء حسام قاويش قد كشف -أمس الأربعاء، بعد اجتماع عرض فيه وزير الرياضة خالد عبد العزيز عودة المشجعين  للملاعب- عن السماح بحضور الجماهير مباريات المنتخب المصري فقط وبأعداد محددة.
 
وقال قاويش "هناك اقتراحات محددة حتى لا تشهد الملاعب المصرية أي أحداث مأساوية كما شهدت في السابق. نريد عودة الجماهير لتمثل قيمة وإضافة، ولا نريد أن نشهد حوادث مروعة مجددا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة