الخرطوم تعتقل الآلاف عقب أحداث الشغب حزنا على قرنق   
الاثنين 1426/7/17 هـ - الموافق 22/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:26 (مكة المكرمة)، 6:26 (غرينتش)
أعمال الشغب كانت عفوية للتعبير عن غضب الجنوبيين لمقتل زعيمهم (الأوروبية)
أعلنت الشرطة السودانية أنها اعتقلت أكثر من 3747 شخصا بعد الاضطرابات التي وقعت في الخرطوم إثر مصرع جون قرنق النائب الأول لرئيس الجمهورية وزعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان, في حادث تحطم طائرة نهاية الشهر الماضي.
 
وقال قائد الشرطة الجنائية في الخرطوم كمال الدين جعفر إن "المداهمات التي
تقوم بها الشرطة لا تستهدف مجموعات عرقية أو دينية محددة بل تتم بموجب معلومات مؤكدة". وأوضح أن أموالا بمعدل 15.8 مليار جنيه سوداني (6.2 ملايين دولار) قد سرقت خلال أعمال الشغب.
 
وقال إن معظم المعتقلين يتحدرون من جنوب السودان, دون أن يوضح عدد الأشخاص الذين لا يزالون قيد الاعتقال بل قال إن قسما كبيرا منهم خضع للمحاكمة.
 
وكان عدد كبير من السودانيين الجنوبيين الذين لم يقتنعوا بفرضية الحادث الذي
أودى بحياة زعيمهم جون قرنق قد ساروا في تظاهرات شابتها أعمال شغب واتهموا النظام بقتل قرنق الذي كان وقع في يناير/ كانون الثاني الماضي مع الخرطوم اتفاقات سلام تاريخية وضعت حدا لأكثر من 21 عاما من الحرب الأهلية.
 
وأوضح قائد الشرطة الجنائية أنه بموجب أرقام الحكومة تسببت أعمال الشغب بمقتل 90 شخصا في الخرطوم وجرح حوالي ألف آخرين.
 
وحسب اللجنة الدولية للصليب الأحمر, أوقعت أعمال العنف مطلع الشهر 130 قتيلا و20 جريحا في جوبا وستة قتلى و37 جريحا في مالاكال في جنوب السودان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة