بوادر اتفاق على سياسة دفاعية أوروبية   
الجمعة 1424/10/19 هـ - الموافق 12/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رئيس الوزراء البولندي يتوسط المستشار الألماني (يسار) ووزير الخارجية الألماني (رويترز)
توصلت بريطانيا وفرنسا وألمانيا إلى اتفاقية بشأن صيغة تنسيق دفاعية أوروبية أطلسية. يأتي ذلك في وقت يستعد فيه قادة الاتحاد الأوروبي لقمة توصف بالحاسمة يبحثون خلالها مسودة الدستور الجديد للاتحاد.

ووصف رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني الذي تترأس بلاده الاتحاد الأوروبي في دورته الحالية التوصل إلى اتفاق بهذا الشأن بأنه أشبه بمعجزة، وكان قد أوضح أن لديه خطة لإيجاد مخرج من الخلاف القائم، لكنه لم يكشف عنها بعد.

من جانبه أجرى المستشار الألماني غيرهارد شرودر محادثات مع رئيس الوزراء البولندي ألكسندر كفاشنيفسكي تركزت على مسودة دستور الاتحاد الأوروبي الذي تعارضه إسبانيا وبولندا.

ويسعى القادة الأوروبيون لحل مسألة القوانين الجديدة المتعلقة بحقوق التصويت على الدستور، إضافة إلى الخلاف بشأن المقترحات العسكرية، قبيل قمة الاتحاد الأوروبي المقرر عقدها في بروكسل الأسبوع المقبل.

وسيسعى قادة دول الاتحاد الـ15 إضافة إلى قادة عشر دول من المقرر أن تنضم إلى الاتحاد في مايو/ أيار القادم للانتهاء من الدستور الذي يستهدف تمكين الاتحاد من أداء وظائفه بشكل سلس حال توسيعه ليضم 450 مليون نسمة.

يذكر أن الاتحاد الأوروبي ينظر في اقتراحات جديدة بشأن منح حق التصويت للدول الأعضاء بالمفوضية الأوروبية حسب عدد سكانها. وتتمتع بولندا وإسبانيا طبقا لقوانين الاتحاد الأوروبي المتبعة حاليا بعدد أصوات يساوي ما تحظى به ألمانيا وفرنسا اللتان يعيش بهما عدد سكان أكبر.

وتريد إسبانيا وبولندا ويبلغ عدد سكان كل منهما نصف سكان ألمانيا الحفاظ على صيغة تعطيهم عددا من الأصوات مماثلا تقريبا للأصوات التي تتمتع بها كل من ألمانيا وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا. وفي المقابل أعلنت كل من فرنسا وألمانيا تمسكهما بالقوانين المتعلقة بالتصويت التي ينص عليها مشروع الدستور الأوروبي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة