تعليق مفاوضات أبوجا للسلام في دارفور   
الثلاثاء 1425/11/3 هـ - الموافق 14/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:24 (مكة المكرمة)، 21:24 (غرينتش)
 
المتمردون اعتبروا أن الخرطوم مسؤولة عن الوضع الحالي الذي أفضى إلى إفشال المفاوضات (رويترز-أرشيف)
 
قال الأمين العام لحركة تحرير السودان مني مناوي إن مفاوضات السلام السودانية حول دارفور التي استؤنفت أمس بأبوجا قد توقفت.
 
وحمل مناوي في اتصال مع الجزيرة الحكومة السودانية المسؤولية عن الوصول بالمفاوضات إلى طريق مسدود نتيجة ما وصفه بالانتهاكات التي تقوم بها في دارفور.
 
وفي سؤال عن الانتقادات التي وجهت مؤخرا للمتمردين بخرق اتفاق وقف إطلاق النار قال "إننا نقوم بالدفاع عن أنفسنا، ولسنا الأساس في الأزمة التي خلقتها الحكومة السودانية".
 
وكانت المفاوضات قد استؤنفت أمس وسط اتهامات متبادلة بين الجانبين بخرق اتفاق لوقف إطلاق النار وللبروتوكولات الأمنية التي تم التوقيع عليها خلال الجولة السابقة.
 
وهددت حركة العدل والمساواة -إحدى أبرز حركات التمرد في دارفور- بعد الجلسة الأولى بأنها ستعيد النظر في مشاركتها في المحادثات "إذا ما استمرت انتهاكات الحكومة" لما وقعت عليه من اتفاقات.
 
وكان مسؤول الاتحاد الأفريقي الذي يرأس المفاوضات سام إيبوك قد حدد يوم 22 ديسمبر/ كانون الأول موعدا نهائيا لاختتام المحادثات والتوصل إلى إعلان مبادئ تتضمن تقاسم السلطة والثروة والأمن ونزع السلاح.
 
وفي كلمته لدى استئناف المفاوضات قال إيبوك إن الهجمات والهجمات المضادة تسببت في تسميم مناخ السلام "وهو ما نعتبره بوضوح أمرا غير مقبول". إلا أنه عبر عن تفاؤله بأن تخرج المفاوضات بنتائج سياسية إيجابية.
 
من جانب آخر قالت الأمم المتحدة إن مبعوثها للسودان جان بورنك عبر عن خشيته من فشل هذه الجولة من المحادثات إذا تمسك كل طرف بمواقفه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة