رايس تشيد بالجهود الإسرائيلية الفلسطينية لتحقيق التسوية   
الأحد 1425/12/27 هـ - الموافق 6/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 7:15 (مكة المكرمة)، 4:15 (غرينتش)

توقعات بأن تهيمن قضية الأسرى على زيارة رايس للمنطقة

قبل يوم واحد من وصولها إلى المنطقة قالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إن واشنطن مستعدة للمساعدة على إحلال السلام بالشرق الأوسط، ولكنها أوضحت أن أفضل شيء هو أن يواصل الإسرائيليون والفلسطينيون تحقيق التقدم بأنفسهم.

وأوضحت رايس للصحفيين وهي في طريقها لأنقرة خلال جولة تستمر ثمانية أيام في أوروبا والشرق الأوسط "أرجو أن نستوعب جميعا فكرة أنه إذا استطاعت الأطراف مواصلة التحرك بنفسها فإن هذه أفضل نتيجة".

رايس: واشنطن ستقوم بدور أكثر فعالية إذا تعثرت جهود السلام
وأشارت إلى أن واشنطن ستقوم بدور أكثر فعالية إذا تعثرت جهود السلام أو إذا كان بإمكان المساندة الأميركية تحقيق اتفاقيات، "عندما يحتاج تدخلنا اتخاذ شكل مختلف فسنفعل حينئذ ذلك على وجه الدقة".

ومن المقرر أن يلتقي رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون والرئيس الفلسطيني محمود عباس في اجتماع قمة تستضيفه مصر ويحضره الملك عبد الله عاهل الأردن. وستلتقى رايس مع شارون وعباس قبل اجتماع القمة ولكنها ستغادر المنطقة قبل بدئه.

ومن المحتمل أن يهيمن على زيارة رايس للشرق الأوسط خلاف بشأن الإفراج عن السجناء الفلسطينيين، ويقول الفلسطينيون إنه يجب حل هذا الخلاف للمساعدة على إنجاح قمة الثلاثاء في منتجع شرم الشيخ المصري.

وذكر أمين عام الرئاسة الفلسطينية وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح الطيب عبد الرحيم أمس السبت أن فتح والشعب الفلسطيني يعتبران الإفراج عن الأسرى "أولوية لا بد من تحقيقها لدفع عملية السلام إلى الأمام".

تصريحات عبد الرحيم جاءت عقب انتهاء الجلسة الأولى لاجتماعات يعقدها المجلس الثوري لحركة فتح في غزة, بغرض التحضير لقمة شرم الشيخ.

عباس تعهد قبل انتخابه بحل محنة الأسرى (أرشيف-الفرنسية)
ويتزامن اجتماع مجلس حركة فتح الذي يضم 129 عضوا مع اجتماعات يعقدها وزير شؤون المفاوضات الفلسطيني صائب عريقات ووزير الأمن السابق محمد دحلان مع مدير مكتب شارون دوف فايسغلاس لبحث اقتراح إسرائيلي لإطلاق 900 أسير فلسطيني على مرحلتين بعد القمة, في حين سيبقى في الأسر نحو 7 آلاف آخرين يقبع بعضهم في السجون منذ ما قبل توقيع اتفاق أوسلو العام 1993.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية في هذا الصدد أن فايسغلاس سيتوجه اليوم الأحد إلى القاهرة لاستعراض نقاط الاتفاق مع الفلسطينيين قبل القمة.

وكان المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة قٌد أعرب في تصريحات سابقة عن أمله بالتوصل خلال 48 ساعة إلى تسوية الخلافات بشأن الأسرى في ظل مطالبة فلسطينية بأن تشمل التسوية الضالعين في قتل إسرائيليين.

اعتقال قادة من الديمقراطية
أجهزة الأمن في الضفة تتدرب في غزة وتنفذ حملات اعتقال للناشطين(الفرنسية)
في غضون ذلك أقدمت الأجهزة الأمنية الفلسطينية على اعتقال ثلاثة من قادة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين التي يتزعمها نايف حواتمة على خلفية تنفيذ عملية عسكرية وسط قطاع غزة قبل يومين استشهد منفذها في ما جرح جراءها جندي إسرائيلي.

وأصدرت الجبهة بيانا دانت فيه اعتقال أعضاء اللجنة المركزية طلال أبو ظرفة وزياد جرغون وعصام أبودقة فيما أشار عضو المكتب السياسي للجبهة صالح زيدان إلى إطلاق أبو غرفة وجرغون وبقاء أبودقة قيد الاعتقال.

وذكر زيدان أن أعضاء آخرين في الجبهة استدعتهم الأجهزة الأمنية للسلطة في إجراء هو الأول من نوعه منذ انتخاب محمود عباس رئيسا للسلطة ونشر 4 آلاف رجل أمن فلسطيني على الحدود الفاصلة بين غزة وإسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة