كييف تنتقد استفتاء الانفصال شرق البلاد   
الأحد 1435/7/13 هـ - الموافق 11/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:57 (مكة المكرمة)، 14:57 (غرينتش)

اعتبرت وزارة الخارجية الأوكرانية الاستفتاء الذي يجريه اليوم انفصاليون موالون لروسيا بشرق البلاد "مهزلة إجرامية" مولها الكرملين، بينما أكد الانفصاليون أن مكاتب الاقتراع تشهد إقبالا كبيرا من الناخبين، في حين تواصلت الاضطرابات الأمنية في مناطق معنية بالاستفتاء.

وقالت الوزارة إن استفتاء اليوم "الذي أوحى به الكرملين ونظمه وموله"، يعد باطلا من الناحية القانونية، ولن يكون له أي تداعيات على وحدة أراضي أوكرانيا، وأكدت أن منظمي "هذه المهزلة الإجرامية انتهكوا الدستور والقوانين الأوكرانية".

بدوره، اعتبر كبير موظفي الرئاسة الأوكرانية سيرغي باشينسكي أن الاستفتاء "ليس أكثر من حملة إعلامية للتستر على جرائم".

ويأتي موقف السلطات المركزية بكييف متناغما مع المواقف التي عبر عنها عدد من الدول الغربية، فقد أكدت الولايات المتحدة الأميركية أمس السبت أنها لن تعترف بنتائج التصويت.

وقالت ألمانيا وفرنسا إنهما ستدعمان فرض عقوبات أشد صرامة على روسيا إذا أعاق "التمرد" الذي يقوده انفصاليون بشرق البلاد الانتخابات الرئاسية المقررة في وقت لاحق من الشهر الجاري.

وتنفي موسكو أي دور لها في الاضطرابات أو أي طموح لضم شرق أوكرانيا إلى الاتحاد الروسي بعدما ضمت شبه جزيرة القرم في أعقاب استفتاء جرى في مارس/آذار الماضي، ودعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في وقت سابق إلى تأجيل الاستفتاء المنظم في دونيتسك ولوغانسك.

ويشارك أكثر من سبعة ملايين أوكراني في استفتاء اليوم الذي يجري تحت سيطرة أمنية لما يسمى "جيش شرق أوكرانيا" الذي شكله الانفصاليون، ومع غياب تام لقوى الأمن الأوكرانية.

وتبدو نتائج الاقتراع محسومة بينما تتباين التقديرات بشأن نسبة المشاركة. وحرص الانفصاليون على تأكيد ثقتهم في نتائج التصويت، ونقلت وكالة "إنترفاكس" الروسية عن رئيس لجنة الانتخابات رومان لياجين قوله إن "نسبة الإقبال ليست فقط كبيرة لكنها كاسحة". في المقابل، قالت وسائل إعلام موالية لأوكرانيا إن نسبة الإقبال ضعيفة.

الانفصاليون يؤكدون أن نسبة المشاركة ستكون مرتفعة (الجزيرة نت)

مآلات الاستفتاء
وسادت حالة من الارتباك بشأن ما الذي يجب أن يصوت الناس بشأنه على وجه التحديد، وكتب على بطاقات التصويت سؤال "هل توافق على استقلال جمهورية دونيتسك الشعبية؟" أو "هل توافق على استقلال جمهورية لوغانسك الشعبية؟"
   
ويرى البعض في التصويت بنعم إقرارا للحكم الذاتي داخل أوكرانيا، بينما يرى آخرون فيها خطوة نحو الاستقلال أو إشارة لانضمام المنطقة لروسيا.

وتستمر عملة التصويت حتى العاشرة من مساء اليوم الأحد بالتوقيت المحلي، ومن المتوقع أن تظهر النتائج بدءا من هذه الليلة.

من جانب آخر، اندلعت معارك جديدة في محيط سلافيانسك -معقل الانفصاليين الموالين لروسيا- الذي تطوقه القوات الأوكرانية في إطار عملية واسعة "لمكافحة الإرهاب" بدأت في الثاني من الشهر الحالي، وأدت إلى مقتل أكثر من ثلاثين شخصا.

واندلعت الاشتباكات حول برج للبث التلفزيوني على مشارف سلافيانسك قبل وقت قصير من بدء توجه الناخبين إلى مراكز الاقتراع، وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن دوي انفجارات عديدة وقوية جدا سمعت صباح اليوم قرب المدينة.

وعُثر اليوم على جثة مدير شرطة مدينة ماريوبول شرقي أوكرانيا مشنوقا بعدما اختطفه انفصاليون خلال مواجهات شهدتها المدينة يوم الجمعة الماضي.

وبدأ التمرد في شرق أوكرانيا بعد فرار الرئيس الأوكراني السابق فيكتور يانوكوفيتش إلى روسيا في فبراير/شباط الماضي عقب مظاهرات معارضة لحكمه نظمها نشطاء موالون للغرب احتجاجا على تخليه عن اتفاق للتعاون مع الاتحاد الأوروبي وتفضيله علاقات أقوى مع روسيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة