سيراليون تدشن محكمة جرائم الحرب   
الأربعاء 1425/1/19 هـ - الموافق 10/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بتر الأعضاء أبرز سمات الحرب في سيراليون (رويترز)
افتتحت رسميا ظهر اليوم الأربعاء في فريتاون محكمة خاصة لجرائم الحرب التي استمرت 11 عاما في سيراليون بحضور الرئيس أحمد تيجان كباح.

وقال كباح إن المحكمة التي ستبدأ مرافعاتها في غضون أسابيع قليلة تكتسب معنى خاصا بالنسبة لشعب سيراليون لأنها رمز لعودة سيطرة القانون, وعنصر أساسي في إرساء السلام والعدالة والمصالحة بين أبناء البلد الواحد.

ولم يتمكن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان -الذي لعب دورا أساسيا في تشكيل هذه المحكمة- من الحضور إلى حفل الافتتاح لكنه أرسل برقية تهنئة تلاها عنه ممثله في الحفل.

واعتبر أنان في رسالته أن من الأساسي -من أجل إحلال المصالحة الوطنية والسلام والأمن- إقامة نظام قضائي ذي مصداقية يتولى محاسبة مرتكبي الجرائم الخطيرة التي وقعت في سيراليون منذ 30 نوفمبر/ تشرين الثاني عام 1996.

وأنشئت محكمة فريتاون الخاصة في يناير/ كانون الثاني عام 2002 بموجب اتفاق كان الأول من نوعه بين حكومة سيراليون والأمم المتحدة. وتقضي مهمة المحكمة الرسمية بملاحقة المسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان والقانون الدولي.

وقتل في الحرب الأهلية في سيراليون التي استمرت بين عامي 1991 و2000 أكثر من 200 ألف مدني. وتخلل هذه الحرب التي شنتها الجبهة الثورية المتحدة, جرائم اغتصاب وقطع للأعضاء وتمثيل بجثث الموتى والتي اعتبرت الأكثر وحشية في التاريخ المعاصر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة