واشنطن وأوسلو تعدان لائحة اتهام ضد كريكار   
الجمعة 1424/11/17 هـ - الموافق 9/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أوسلو وواشنطن تعدان لائحة من تسعة تهم بحق كريكار (الفرنسية- أرشيف)
اعترفت المباحث الجنائية في العاصمة النرويجية أوسلو أنها تتعاون مع الولايات المتحدة لإعداد لائحة اتهام ضد مؤسس جماعة أنصار الإسلام الملا كريكار الذي تتهمه واشنطن بالارتباط بتنظيم القاعدة.

وصرح مصدر مسؤول للجزيرة نت رفض كشف اسمه أن اللائحة تضم تسع تهم، إلا أن المصدر نفسه أكد أن تهمتين منها فقط تدينان الملا كريكار دون أن يفصح عن أدلة التهم التسع.

وأضاف المصدر أن بقية التهم تصب في صالح كريكار وتدفع قضيته نحو البراءة وتضعف من موقف المباحث الجنائية.

وقد أعدت اللائحة بناء على معلومات تلقتها أوسلو من الولايات المتحدة، وفقا لتصريحات المساعد القانوني للمدير العام للمباحث الجنائية النرويجية آرلنك كريستاد. وأضاف أنه يتم التحقق من هذه المعلومات للتأكد من صحتها.

وأكد كريستاد أن دائرته تملك أدلة جوهرية لإدانة كريكار وأنها ستحتفظ بسريتها إلى حين عرضها على المحكمة العليا، ورفض تقديم المعلومات إلى محكمة العدل الدولية للحفاظ على حياة وسلامة الشاهد في القضية، وأنها ستقدم الدليل في المحكمة العليا.

وتعليقا على هذه الأنباء أكد برينيار ميلينغ محامي كريكار للجزيرة نت أن التهم المعدة تخدم موكله، وعاب بشدة على المباحث النرويجية أنها أساءت استخدام تهمتين وفبركتها بطريقة قد تؤذي كريكار، إلا أنه أكد أن أدلة براءته أقوى من أدلة اتهامه.

وفي سياق متصل قال كبير الباحثين في معهد الدراسات للسياسة الخارجية في أوسلو تور بيوركو إن فتح ملف الملا كريكار وتفعيل قضيته الآن سبب منطقي وتبرير معقول لإغلاق السفارة النرويجية في مصر.

وكانت وزارة الخارجية النرويجية أعلنت أمس الخميس إغلاق سفارتها في القاهرة مؤقتا، منوهة إلى أنها تحاول تحديد خطورة تهديد تواجهه بعثتها الدبلوماسية في القاهرة.

وقال الناطق باسم الوزارة كارستن كليبسفيك إن السفارة لن تفتح أبوابها قبل يوم الأحد على أقرب تقدير، وأضاف "إننا نقيم مستوى التهديد على أساس المعلومات التي في متناولنا"، غير أنه رفض تأكيد ما إذا كانت السفارة النرويجية قد تلقت تهديدا مباشرا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة