هل تتبنى أميركا احتواء باكستان؟   
السبت 18/11/1432 هـ - الموافق 15/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 15:46 (مكة المكرمة)، 12:46 (غرينتش)

هل يعمد الجيش الباكستاني حقا إلى تهميش دور المدنيين كما يعتقد أحد عملاء المخبرات الأميركية السابقين؟ (الأوروبية)

قال ضابط سابق في الاستخبارات الأميركية إن على الولايات المتحدة أن تعمل على احتواء طموح الجيش الباكستاني ريثما يتولى المدنيون هناك الحكم الفعلي ويحدد الباكستانيون توجها جديدا لسياستهم الخارجية
.

وأوضح بروس ريدل -الضابط السابق في وكالة المخابرات المركزية (سي آي أي) في مقال نشرته صحيفة نيويورك تايمز اليوم السبت- أن على أميركا انتهاج سياسة جديدة في تعاملها مع باكستان، وأن عليها قبل كل شيء أن تعترف بأن مصالح البلدين الإستراتيجية متعارضة وليست متوافقة وستظل كذلك طالما أن الجيش الباكستاني هو الذي يتحكم بالسياسات الإستراتيجية.

وأضاف أن الجنرالات "الذين يديرون الأمور في باكستان" لم يتخلوا عن هاجس تحدي الهند، وهم لذلك "يحتملون الإرهابيين في الداخل، يتوقون لنصر تحققه حركة طالبان في أفغانستان، ويُنشئون ترسانة نووية هي الأسرع نموا في العالم".

وادعى الكاتب أن أولئك الجنرالات عمدوا إلى تهميش الزعماء المدنيين المنتخبين في 2008 وترهيبهم، "وبدا لهم أن باكستان حصينة لأنهم يتحكمون في طرق تموين قوات حلف الناتو من كراتشي إلى كابل، ولأن لديهم أسلحة نووية".

كما أنهم يعتقدون أن الزمن في صالحهم، وأن قوات الناتو ستنسحب من أفغانستان لتترك لهم الحرية ليفعلوا ما بدا لهم ولذلك خلصوا إلى أنه كلما سارعت أميركا بالانسحاب كان ذلك أفضل لباكستان.

ويمضي ريدل إلى القول إن الجيش الباكستاني يريد أن تسود قناعة لدى الأميركيين والأوروبيين بأن الحرب لا طائل منها، ولهذا يعمل على تشجيع طالبان والجماعات المسلحة الأخرى لتسريع ذلك الانسحاب بشن هجمات مثيرة كالهجوم على السفارة الأميركية في كابل في 13 سبتمبر/أيلول الماضي والذي أودى بحياة 16 ضابط شرطة أفغانيا ومدنيين.

بدا لجنرالات الجيش الباكستاني أن بلادهم حصينة لأنهم يتحكمون في طرق تموين قوات حلف الناتو من كراتشي إلى كابل، ولأن لديهم أسلحة نووية، وأن الزمن في صالحهم، وأن قوات الناتو ستنسحب من أفغانستان ليخلو لهم الجو هناك
عدائية أكثر
وقال عميل المخابرات السابق إن الأوان قد حان لأن تتبنى الولايات المتحدة سياسة الاحتواء التي تعني في نظره علاقة أكثر عدائية على أن يكون ذلك العداء مركزاً ليس على إيذاء الشعب الباكستاني بل على إخضاع جيشه ومخابراته للمحاسبة.

ويشرح بريدل ذلك بالقول "عندما يتناهى إلى علمنا أن ضابطا من المخابرات الباكستانية يدعم الإرهاب سواء في أفغانستان أو الهند، يتوجب علينا من ثم أن نُدرج اسمه في قائمة المطلوبين وإخضاعه لعقوبات الأمم المتحدة. وإذا اتضح أنه من الخطورة بمكان ينبغي تعقبه واعتقاله".

وأضاف أن فرض عقوبات على منظمات في باكستان لم يكتب لها النجاح في ما مضى، لكن معاقبة الأفراد أثبتت جدواها وأفضل مثال على ذلك ما حدث للعالم النووي عبد القدير خان.

وقال إن تعزيز التعامل التجاري مع باكستان وتقليص المعونات لها يبدو أمرا معقولا، ومن الضروري خفض المساعدات العسكرية إلى حد كبير، كما أنه لا بد من استمرار الضباط الأميركيين في التواصل مع نظرائهم الباكستانيين لكن ليس إلى الحد الذي يجعلهم يتوهمون بأننا حلفاء.

وخلص الكاتب إلى أنه بدلا من أن يعقد الأميركيون آمالا على تعاون المخابرات الباكستانية، فإن الحاجة تقتضي منهم بناء جيش أفغاني يكون قادرا على السيطرة على التمرد مع استمرار الناتو في تقديم المساعدة والإبقاء على الحد الأدنى من القوات في أفغانستان على المدى الطويل.

وأردف أن على الولايات المتحدة أن تُشجع الهند وباكستان على تحسين علاقاتهما التجارية وتعزيز حركة النقل التي توقفت منذ ما بعد استقلالهما عام 1947، وحث الهند على أن تتبنى نهجا تصالحيا بشأن قضية كشمير بتخفيف القيود على الحدود والإفراج عن السجناء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة