دعوى فلسطينية بنيويورك ضد رئيس الشين بيت السابق   
السبت 9/11/1426 هـ - الموافق 10/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:52 (مكة المكرمة)، 22:52 (غرينتش)

الاحتلال ألقى قنبلة زنتها نحو طن على منزل بغزة لاغتيال صلاح شحادة( رويترز -أرشيف) 

ذكرت مصادر إسرائيلية أن فلسطينيين رفعوا دعوى قضائية أمام محكمة اتحادية بنيويورك ضد آفي ديختر الرئيس السابق لجهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (الشين بيت) الموجود في الولايات المتحدة.

وطالب أهالي الشهداء والجرحى الفلسطينيين بتعويضات عن مجزرة حي الدرج بغزة في يوليو/تموز 2002 التي راح ضحيتها 16 شهيدا فلسطينيا بينهم الشيخ صلاح شحادة أحد قياديي حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وقد انتقد المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية مارك ريغيف بشدة الدعوى، متهما من وصفها بجماعات ذات أجندة متطرفة باستغلال النظام القضائي الأميركي بصورة "مثيرة للسخرية".

وأكد أن تل أبيب تجري اتصالات مكثفة بدول عدة منها الولايات المتحدة وبريطانيا التي تواجه بحسب رأيه إمكانية تحريك دعاوى قضائية مماثلة بسبب العمليات العسكرية في العراق وما أسماه الحرب على الإرهاب.

يشار إلى أنه في سبتمبر/أيلول الماضي أمضى القائد السابق لقوات الاحتلال بقطاع غزة الجنرال دورون ألموج بعض الوقت داخل الطائرة التي كانت تقله على أرض مطار هيثرو قبل أن يستقل طائرة رحلة العودة إلى إسرائيل

جاء ذلك بعد أن علم الجنرال المتقاعد أن رئيس محكمة بلندن أصدر أمر اعتقال بحقه للاشتباه في ارتكابه "مخالفة جسيمة" لاتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949، الأمر الذي تعتبره بريطانيا مخالفة جنائية على أراضيها.

 الشهيد صلاح شحادة  (رويترز-أرشيف)
الاغتيالات
من جانبه قال آفي ديختر إن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون هو من يصادق شخصيا على كل عملية اغتيال.

وقال ديختر إنه في حالة إرجاء أي عملية "قتل مستهدف" أياما عدة تجب العودة لرئيس الوزراء مرة أخرى للتأكد من أن أوامره مازالت سارية. وأقر ديختر بأن الاغتيالات تمثل خطرا على "مدنيين أبرياء"، وأضاف أن الشين بيت يفضل اعتقال المطلوب الفلسطيني واستجوابه بدلا من قتله.

جاء ذلك خلال مناقشة على مأدبة غداء بمعهد بروكينغز للدراسات السياسية والاقتصادية بواشنطن الذي يقدم منحة دراسية للمسؤول الأمني الإسرائيلي السابق.

وكان ديتخر قد شغل هذا المنصب الحساس مدة نحو خمس سنوات شهدت اشتعال انتفاضة الأقصى في مواجهة الاعتداءات العسكرية الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية والاغتيالات في صفوف فصائل المقاومة الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة