إسرائيل تفرض ضرائب على شركات التكنولوجيا الأجنبية   
الثلاثاء 1437/7/6 هـ - الموافق 12/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 14:10 (مكة المكرمة)، 11:10 (غرينتش)

تبدأ الحكومة الإسرائيلية تحصيل ضريبة القيمة المضافة وضريبة الدخل من الشركات الأجنبية التي تدير تجارة كبيرة عبر الإنترنت في إسرائيل.

وفي إطار المبادئ التوجيهية الجديدة التي أصدرتها هيئة الضرائب الإسرائيلية الاثنين ستخضع الشركات الأجنبية التي تعمل في مجال المواقع وبيع الخدمات المختلفة، مثل الإعلانات والسمسرة، لقيمة مضافة بنسبة 17%، وكذلك ضريبة الدخل على أنشطتها داخل إسرائيل.

ومن الشركات المتوقع تأثرها بهذه الإجراءات غوغل ألفابت وفيسبوك وأمازون وإيباي. وهذه الشركات وغيرها من الشركات التي لها نشاط كبير في إسرائيل سيتعين عليها التسجيل لدى السلطات كمؤسسات تجارية معتمدة، لكي تخضع تعاملاتها لضريبة القيمة المضافة.

يشار إلى أنه حتى الآن كان دخل أي شركة أجنبية من تقديم خدمات في إسرائيل عرضة للضريبة فقط إذا نشأت الشركة في البلد، وتكون الشركة عرضة للضريبة فقط إذا تحول نشاطها إلى "منشأة دائمة"، لكن السلطات وسعت تعريف المنشاة الدائمة لتشمل الأعمال التجارية عبر الإنترنت، حيث يكون النشاط الاقتصادي للشركة الأجنبية من خلال الإنترنت في الأساس.

والجدير بالذكر أن شركة فيسبوك تدفع الضرائب وفقا للقانون في كل بلد تعمل فيه، بما في ذلك إسرائيل.

وقد أثيرت هذه المسألة في البرلمان على خلفية أن الشركات الأجنبية لا تدفع الضريبة نفسها التي تدفعها الشركات الإسرائيلية، وتسعى هيئة الضرائب إلى تنفيذ قانون تخضع أيضا بموجبه الخدمات الرقمية، مثل تحميل الموسيقى أو الكتب من المتاجر الأجنبية عبر الإنترنت لضريبة القيمة المضافة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة