المغرب يعتقل الفزازي باعتباره محرضا على العنف   
الثلاثاء 1424/4/4 هـ - الموافق 3/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محمد الفزازي
أعلن المدعي العام في الدار البيضاء عن اعتقال منظر في مجموعة إسلامية "متورطة" في الاعتداءات التي شهدتها المدينة الشهر الماضي.

ونقلت وكالة الأنباء المغربية عن المصدر نفسه قوله إن محمد الفزازي أحيل إلى النيابة بتهمة التحريض على العنف، متهما إياه بأنه "يعتبر منظر السلفية الجهادية" المجموعة "المتورطة" في تفجيرات 16 مايو/ أيار الماضي.. وأضاف أن الفزازي الملقب بأبي مريم "من الأشخاص الذين ينشرون أفكارا متطرفة تحض على العنف".

وكانت صحف عدة هاجمت الفزازي (54 عاما) المدرس السابق في طنجة واتهمته "بتحديد أهداف" لاعتداءات جديدة وتوجيه "رسائل مشفرة" إلى الإرهابيين وردت في مقابلة صحفية أجريت معه الشهر الماضي.

وقد أكد الفزازي حينذاك أنه يدين الاعتداءات لكنه أكد رفضه "التفسيرات الرسمية" لدوافع المهاجمين, معتبرا أنهم "استهدفوا مصالح إسرائيلية وغربية", موضحا أن عملهم "يندرج في إطار الحرب المفتوحة بين المجموعات المقاتلة خارج البلاد (المغرب) وأميركا وحلفائها".

وأكد أنه لو كان المهاجمون يقصدون المغاربة كمغاربة أو الدولة أو الديمقراطية لقاموا بتفجير الأسواق وناطحات السحاب، وذكر خصوصا محطة تلفزيونية عامة وصحيفتين يساريتين. وكتبت صحيفة (أوجوردوي لوماروك) في 29 مايو/ أيار الماضي أن الفزازي ذكر بذلك الأهداف الحقيقية التي يمكن أن تتعلق بهجمات جديدة.

اعتقال فرنسي

من جهة أخرى ذكرت وكالة الأنباء المغربية الرسمية أن الفرنسي روبير ريشار أنطوان بيير المعروف باسم أبو عبد الرحمن اعتقل اليوم في طنجة بتهمة التورط في تفجيرات الدار البيضاء التي وقعت في 16 مايو/ أيار الماضي.

وكانت مذكرة توقيف صدرت السبت الماضي بحق الفرنسي الذي وصفته السلطات المغربية بأنه "خطير". ويعد روبير ريشار أول متهم غير مغربي يرد اسمه في التحقيق الجاري بشأن الهجمات التي أوقعت 43 قتيلا وحوالي 100 جريح.

ووجهت السلطات المغربية اتهامات رسمية لـ 16 رجلا آخر في ما يتعلق بالتفجيرات، بينهم سبعة متهمين جدد أحالهم المدعي العام في الدار البيضاء يوم الجمعة الماضي إلى قاضي التحقيق في محكمة الاستئناف. ونقلت وكالة الأنباء المغربية عن المدعي العام قوله إن هذه المجموعة كانت بمثابة فريق احتياطي من المهاجمين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة