إطلاق سراح الإيطاليين باليمن واستسلام خاطفيهم   
الجمعة 1426/12/7 هـ - الموافق 6/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:04 (مكة المكرمة)، 13:04 (غرينتش)
صور لخاطفين نشرتها صحيفة يمنية رويترز (أرشيف)
 
قالت مصادر حكومية وقبلية يمنية إنه تم صباح اليوم إطلاق سراح خمسة سياح إيطاليين اختطفهم رجال قبائل في الأول من الشهر الجاري بمحافظة مأرب شمال شرق صنعاء. وقد أكدت وزارة الخارجية الإيطالية هذا النبأ.
وأشارت المصادر اليمنية إلى أن جهود الوساطة نجحت في الإفراج عن المخطوفين دون أن يصابوا بأذى. وقال مراسل الجزيرة في صنعاء إن الخاطفين سلموا أيضا أنفسهم إلى قوات الأمن.
 
وأوضح المراسل أن هذه الخطوة كان يجب أن تتم مساء أمس إلا أن تحركات أمنية في محيط المنزل الذي يحتجز فيه الرهائن أدى لتعثر عملية الوساطة لعدة ساعات، التي استؤنفت عبر مشايخ وأعيان القبائل ونواب في البرلمان اليمني عن المنطقة.
 
وأشار المراسل إلى أن السلطات اليمنية وافقت بموجب الوساطة على إحالة ثمانية محتجزين من أقارب الخاطفين للنيابة العامة، ووعدت بدفع تعويضات لأصحاب منازل تضررت جراء تدخل قوات الأمن في نفس المنطقة.
 
وكان الخاطفون طالبوا بالإفراج عن أفراد مسجونين من قبيلتهم على خلفية قتل أحد ضباط الشرطة في صنعاء قبل نحو عامين، مقابل إطلاق سراح الإيطاليين.
 
عقوبة رادعة
صورة لإيطاليين كانا ضمن المخطوفين الخمسة في اليمن (الفرنسية)
يشار إلى أن الجيش اليمني أعلن الأربعاء أن السلطات أعدمت خاطف رهائن أدين بخطف سياح غربيين منذ بضعة أعوام رميا بالرصاص كإجراء رادع على ما يبدو، خاصة مع تزامنه مع حادثة اختطاف سياح إيطاليين وألمان.
 
وقال موقع 26 سبتمبر على شبكة الإنترنت -التابع للجيش- إن جميع من يدانون في خطف غربيين سيتعرضون لنفس العقوبة, مشيرا إلى أن القرار يهدف إلى التأكيد على "الالتزام بالقضاء على خطف الأجانب في البلاد".
 
وأضاف الموقع عن مصادر لم يكشف عنها أن جميع أحكام الإعدام التي صدرت ضد المدانين بخطف الأجانب ستنفذ إما رميا بالرصاص وإما بقطع الرأس بالسيف "لردع الخارجين على القانون الذين يضرون بسمعة واقتصاد اليمن".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة