الملا فضل الله قائد جديد لطالبان باكستان   
الخميس 5/1/1435 هـ - الموافق 7/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 21:13 (مكة المكرمة)، 18:13 (غرينتش)
مولانا فضل الله يوصف بـ"المتشدد" وهو الزعيم الأول لطالبان باكستان من خارج قبيلة محسود (الفرنسية)
اختارت حركة طالبان باكستان اليوم الخميس قائدا جديدا لها هو الملا فضل الله الذي يوصف بـ"المتشدد" داخل صفوف الحركة، وذلك بعد أن أمر بفرض الشريعة الإسلامية في وادي سوات بين 2007 و2009.
 
ويخلف فضل الله في زعامة طالبان باكستان حكيم الله محسود الذي قتل الجمعة الماضية بضربة صاروخية من طائرة أميركية بدون طيار.

وقال الزعيم المؤقت للحركة عصمة الله شاهين -خلال مؤتمر صحافي عقده اليوم في مكان سري- "أتوجه بالتهنئة إلى كل الإخوة المسلمين بانتخاب الملا فضل الله قائدا لحركة طالبان الباكستانية"، وأوضح أن "مجلس الشورى الأعلى انتخب أيضا الشيخ خالد حقاني نائبا لقائد حركة طالبان الباكستانية".

وسُمع إطلاق نار احتفالا في ميرانشاه، كبرى مدن شمال وزيرستان في المنطقة القبلية الباكستانية قرب الحدود مع أفغانستان.

وتعتقد الاستخبارات الباكستانية أن فضل الله له دور في محاولة قتل الطالبة الناشطة في مجال تعليم الفتيات ملالا يوسف زاي، في سوات في أكتوبر/تشرين الأول 2012، وهو الهجوم الذي تبنته حركة طالبان الباكستانية.

ويعتبر فضل الله القائد الأول للحركة من خارج قبيلة محسود المتمركزة في جنوب وزيرستان.

وجاء مقتل محسود الجمعة فيما كان ممثلو الحكومة الباكستانية يستعدون لعقد لقاء مع حركة طالبان بهدف فتح محادثات سلام. وأثارت الضربة الصاروخية ردا غاضبا من إسلام آباد حيث اتهم وزير الداخلية الباكستانية شودري نثار واشنطن بإحباط جهود السلام.

وقال الناطق باسم حركة طالبان باكستان شهيد الله شهيد إن اختيار فضل الله لرئاسة الحركة يعني إلغاء أي فرص لإطلاق محادثات سلام مع الحكومة الباكستانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة