غارديان: ملف قطر مبهر   
الخميس 1431/12/25 هـ - الموافق 2/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 12:12 (مكة المكرمة)، 9:12 (غرينتش)

قطر طالبت الفيفا بالإقدام على مغامرة جريئة وبدون خسائر (الأوربية) 

قالت صحيفة غارديان البريطانية إن ملف قطر المبهر لاستضافة كأس العالم عام 2022 قد مثل مفاجأة في وجه المنافس الأكبر صاحب واحد من أكبر الاقتصادات في العالم: الولايات المتحدة الأميركية.

قدمت كل أمة تتنافس على استضافة بطولة كأس العالم ما تعتقد أنه عامل قوتها لإقناع الفيفا بتشريفها باحتضان البطولة. وقد دعت قطر الفيفا إلى التحلي بالجرأة ونقل بقرتها الحلوب (بطولة كأس العالم) إلى الشرق الأوسط هذه المرة.

أما الولايات المتحدة فقالت إنها تعد بأرباح خيالية، في حين قدمت اليابان تقنية ثورية في مجال العرض الثلاثي الأبعاد، أما أستراليا فقد وعدت بنقلة نوعية جبارة ستساهم في نمو رياضة كرة القدم، في وقت جادلت كوريا الجنوبية بأن احتضانها لبطولة كأس العالم يمكن أن يجلب السلام لشبه الجزيرة الكورية المضطربة.

ورغم انشغال أوروبا باختيار البلد المضيف لبطولة كأس العالم عام 2018، فإن ملف عام 2022 يكتسب أهمية خاصة لدى الفيفا لإنعاكس تأثيراته على اختيار خليفة للرئيس الحالي للفيفا جوزيف بلاتير.

الطقس الحار ليس مشكلة
وتقول غارديان إن قطر التي قدمت عرضها على شكل أفلام بارعة التنفيذ، قدمت حلولا لما يقلق الفيفا وهو مسألة الطقس العالي الحرارة والتي ورد ذكرها في تقرير تقني للفيفا.

لكن قطر خاطبت الفيفا تحثه على القيام بمغامرة جريئة ونقل بطولة كأس العالم إلى أقاليم جديدة لم تستضف كأس العالم من قبل.

يقول الرئيس التنفيذي لملف قطر حسن الذوادي "نحن نعلم أن الأمر ينطوي على مغامرة جريئة وأرباح مثيرة ولكن بدون مجازفة. الحرارة ليست قضية ولن تكون قضية".

أما الولايات المتحدة فقد قالت على لسان ممثلها في ملف الفيفا لاندون دونوفان "لقد شاهد كأس العالم (الماضية) 100 مليون شخص في الولايات المتحدة، وذلك مؤشر إلى أي مدى نحن أمة محبة لكرة القدم".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة