غارات مكثفة ومعارك عنيفة بحمص وداريا   
الخميس 1434/6/15 هـ - الموافق 25/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:57 (مكة المكرمة)، 10:57 (غرينتش)
داريا تتعرض لهجوم عنيف من قبل قوات النظام السوري ومحاولة اقتحام (الجزيرة)

قال ناشطون سوريون إن محافظة حمص تشهد اشتباكات عنيفة بين كتائب المعارضة المسلحة وقوات الأمن والشبيحة، وسط تكثيف الجيش النظامي للغارات الجوية على عدة مناطق من سوريا. ويأتي ذلك بعد استيلائه على بلدة العتيبة في ريف دمشق، وقصف المعارضة لمسقط رأس الرئيس بشار الأسد بصواريخ غراد.

وقد وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 31 شخصا اليوم الخميس، معظمهم في حماة ودمشق وريفها.

وقال الناشطون إن اشتباكات عنيفة جرت بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام في بلدة الدار الكبيرة بريف حمص. وقال الناشط هادي العبد الله في حمص إن الجيش الحر تمكن من صد هجوم لقوات النظام التي كانت تحاول اقتحام البلدة.

وأفادت شبكة شام بأن أفرادا من لواء النصر التابع للجيش الحر استهدفوا بالأسلحة الخفيفة الكلية الحربية في البلدة، مما أدى إلى مقتل عدد من الشبيحة والقناصة داخلها. وتزامنت الاشتباكات مع قصف مكثف من قبل قوات النظام على البلدة.

من جانبه قال العقيد فاتح حسون قائد جبهة حمص ومساعد رئيس أركان الجيش الحر إن قوات المعارضة نجحت في الاحتفاظ بأكثر من 16 منطقة داخل مدينة حمص، رغم القوة الهائلة التي يستخدمها النظام. وأضاف حسون أن النظام فشل في استعادة هذه المناطق رغم محاولاته المستمرة منذ 350 يوماً.

من جانبه قال العبد الله في اتصال هاتفي مع الجزيرة إن مسلحي المعارضة الذين استهدفوا الكلية الحربية في المنطقة، تمكنوا أيضا من قنص أربعة عناصر من قوات النظام.

وأشار إلى أن عدة أحياء من حمص المحاصرة تعرضت لقصف عنيف بمختلف الأسلحة من قبل الجيش النظامي الذي شن هجوما بصاروخ أرض-أرض على وادي السايح في حمص القديمة.

وتحدث العبد الله عن استمرار الاشتباكات العنيفة في بلدة القصير بريف حمص مع عناصر من حزب الله اللبناني، مؤكدا تقدم مقاتلي المعارضة إلى المناطق التي كان يسيطر عليها حزب الله.

الثوار يسيطرون على أجزاء من حمص
(الجزيرة)

تكثيف الغارات
بدوره، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن الطائرات الحربية قصفت صباح اليوم مناطق مختلفة في سوريا، منها معضمية الشام ومدينة داريا في محافظة ريف دمشق.

وقال إن الطائرات الحربية شنت غارة جوية على محيط معمل السكر بريف الرقة، وبلدة تل حميس بمحافظة الحسكة شمال شرق سوريا التي يسيطر عليها مقاتلون من عدة كتائب تابعة للمعارضة.

وفي ريف درعا، قالت شبكة شام إن الطيران المروحي استهدف البساتين الواقعة بين بلدتي المتاعبة والطيبة التي تعرضت أيضا لقصف بالمدفعية، وتكرر ذلك في مدينة معرة النعمان وقرية الناجية بريف جسر الشغور.

وقالت الشبكة أيضا إن منطقة مصيف سلمى بريف اللاذقية تعرضت لقصف من الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة، وأفادت بوقوع اشتباكات "عنيفة" بين قوات النظام ومسلحي المعارضة في محيط الفرقة 17.

وقالت الهيئة العامة للثورة إن خمسة أشخاص على الأقل قتلوا وجرح عشرات آخرون إثر سقوط صاروخ أرض-أرض من طراز سكود على حي سكة القطار في مدينة الرقَة الليلة الماضية.

قتلى وعشرات الجرحى إثر سقوط صاروخ سكود في مدينة الرقة الليلة الماضية (رويترز)

اشتباكات وقصف
من جانبه، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الاشتباكات بين الجيشين الحر والنظامي ما زالت مستمرة عند الأطراف الجنوبية لمدينة داريا بريف دمشق التي يحاول النظام اقتحامها والسيطرة عليها بعد استيلائه على بلدة العتيبة الحيوية.

وقالت شبكة شام الإخبارية إن قصفا عنيفا بالمدفعية وقذائف الهاون استهدف مدن داريا ومعضمية الشام وعدة مناطق في الغوطة الشرقية. وأضافت أن قوات النظام قصفت براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة بلدات البحارية والنبك والسبينة وعرطوز.

وقال المكتب الإعلامي التابع للمجلس المحلي للمدينة إن الاشتباكات تجددت صباح اليوم على الجبهتين الجنوبية والغربية، بالتزامن مع غارات مكثفة للطيران الحربي بالقنابل الفراغية.

وتحدثت الشبكة عن العثور على سبع جثث جديدة في مبنى الخياط ببلدة جديدة عرطوز الفضل بريف دمشق، وقالت إن الجثث لشهداء أعدموا ميدانيا وهم من النازحين بالمدينة.

وقال ناشطون إن قوات النظام جددت قصفها اليوم بقذائف الهاون والدبابات على طريق حلب ،وسط اشتباكات عنيفة في حماة بين الحر وقوات النظام. وتجدد المشهد في بلدة الحيان بريف حلب التي تعرضت لقصف براجمات الصواريخ.

وشهد مدخل حي مخيم اليرموك بدمشق اشتباكات عنيفة بين الحر وقوات النظام التي قصفت من طرفها حي برزة في العاصمة دمشق.

وفي تطور آخر، أعلن ثوار سوريون في وقت سابق قصفهم مدينة القرداحة (مسقط الأسد) في اللاذقية بصاروخين من نوع غراد خلفا أضرارا مادية فقط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة