المعارضة الأوكرانية ترفع الحصار عن مقر الحكومة   
الأربعاء 18/10/1425 هـ - الموافق 1/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:10 (مكة المكرمة)، 21:10 (غرينتش)
مؤيدو رئيس الوزراء ومنافسه يتظاهرون خارج مقر المحكمة العليا (الفرنسية)

في اليوم العاشر للأزمة الأوكرانية الداخلية رفعت المعارضة حصارها عن مقر الحكومة بكييف في وقت بدأت فيه المحكمة العليا اليوم النظر مجددا في نتائج الانتخابات المثيرة الجدل.
 
وخارج مقر الحكومة الأوكرانية قال أحد المتظاهرين إن زعيم المعارضة فكتور يوشينكو "أمر بالسماح بدخول الموظفين إلى المبنى. فالأجور ورواتب التقاعد يجب أن تدفع". وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن عددا كبيرا من الموظفين دخلوا المبنى.
 
وكانت المحكمة الأوكرانية العليا أرجأت قرارها في الدعوى التي تقدم بها زعيم المعارضة ومرشحها فيكتور يوشينكو الأحد بأن الانتخابات تعرضت للتزوير لضمان فوز رئيس الوزراء فيكتور يانوكوفيتش.
 
وبينما تستمر الأزمة السياسية التي تجتاح البلاد البالغ عدد سكانها 48 مليون نسمة, حذر الرئيس المنتهية ولايته ليونيد كوتشما من أن النظام المالي في البلاد قد ينهار خلال أيام إذا استمر الخلاف دون حل.


 
مواقف خارجية
وفي سياق التداعيات الخارجية للأزمة أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية ألكسندر ياكوفينكو ما قاله الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في وقت سابق من أن الأزمة السياسية في أوكرانيا يجب أن تحل بما يتماشى مع دستور البلاد والتشريعات القومية.
 
وفي واشنطن اعتبر وزير الخارجية الأميركي كولن باول أن أوكرانيا يجب أن
رئيس الوزراء يحيي مؤيديه في العاصمة كييف (رويترز)
تظل موحدة ولا تذعن لما وصفه بضغوط التفتت بعد انتخابات الرئاسة, على حد قوله.
 
وقال باول إنه عبر للرئيس كوتشما عن قلقه من تقارير بأن أوكرانيا قد تتعرض للانقسام.
 
أما في لندن فأعلن وزير الخارجية البريطانية جاك سترو أمام مجلس العموم أن بلاده تعتبر الانتخابات الرئاسية الأوكرانية غير نزيهة. وقال سترو إن بعثة المراقبين الدوليين التي أشرفت على هذه الانتخابات الرئاسية "استنتجت أنها كانت غير صحيحة".
 
وأكد الوزير البريطاني أن بلاده ستقبل أي نتيجة شرط أن تكون العملية الانتخابية


نزيهة, داعيا كل الأطراف إلى ضبط النفس، ومشيرا إلى أن السفير البريطاني في كييف سيلتقي وزير الداخلية الأوكراني ليسلمه رسالة في هذا الصدد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة