مساع لإدراج طالبان باكستان بالإرهاب   
الأربعاء 1431/5/29 هـ - الموافق 12/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 4:00 (مكة المكرمة)، 1:00 (غرينتش)

السلطات الأميركية تقول إن طالبان باكستان متورطة في محاولة تفجير بميدان تايمز
(الفرنسية-أرشيف)

تدرس وزارة الخارجية الأميركية إمكانية إدراج حركة طالبان باكستان في قائمتها للجماعات الإرهابية، وذلك بعد أيام من فشل محاولة تفجير سيارة ملغومة في ميدان تايمز بنيويورك يعتقد أن من يقف وراءها له صلات بتلك الحركة.

وقال المتحدث باسم الوزارة فيليب كراولي للصحفيين أمس الثلاثاء "إنه شيء ندرسه في ضوء ما حدث، ومن الواضح أن التحقيقات ستؤدي إلى معلومات تعطينا وضوحا أكبر".

يشار إلى أن وضع طالبان باكستان على القائمة الأميركية سيقود تلقائيا إلى فرض إجراءات عقابية، مثل تجميد أصول مرتبطة بالحركة، ومنع مواطنين أجانب لديهم صلات بها من دخول الولايات المتحدة، وتجريم تقديم أي مساعدات مادية لها.

وذكر كراولي أن الولايات المتحدة كانت تستهدف الحركة منذ مدة من خلال الضربات الجوية بواسطة طائرات بدون طيار في المناطق القبلية، وقال "كنا نركز على هذه الحركة لبعض الوقت دون أن نكون محددين.. كنا نعمل مع نظرائنا الباكستانيين واتخذنا إجراءات محددة لتقليص قدرات هذه الحركة والحركات الأخرى في المنطقة".

وأوضح كراولي أن فيصل شاه زاد -وهو باكستاني حاصل على الجنسية الأميركية- الذي اعتقل للاشتباه في وقوفه وراء محاولة تفجير سيارة مفخخة في ميدان تايمز، أدلى بمعلومات إضافية حول طالبان باكستان وحول ما تمثله من تهديد على الولايات المتحدة.

وأشار إلى أن التفكير في إدراج الحركة على القائمة الأميركية لا علاقة له بالخطاب الذي بعثه أمس الثلاثاء خمسة من أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيين إلى وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون لحثها على التأكد من هذا الإدراج.

وقال وزير العدل الأميركي ديفد هولدر هذا الأسبوع إن هناك أدلة على أن طالبان باكستان تقف وراء محاولة الهجوم الفاشلة في ميدان تايمز مطلع مايو/أيار الجاري. وحسب مسؤولين أميركيين فإن التنظيم وفر لشاه زاد (30 عاما) التمويل وقدم له تدريبا دام خمسة أشهر.

وتضم القائمة الأميركية "للتنظيمات الإرهابية الأجنبية" 45 جماعة بينها تنظيم القاعدة، ويتطلب هذا الوصف مراجعة كل عامين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة