اتهام 13 عضوا من أنونيموس بالقرصنة   
الجمعة 30/11/1434 هـ - الموافق 4/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:36 (مكة المكرمة)، 10:36 (غرينتش)
أنونيموس متهمون باستهداف أجهزة الحاسوب الخاصة بحكومات ونقابات ومؤسسات وشركات (الأوروبية)

اتهم القضاء الأميركي أمس الخميس 13 عضواً في مجموعة "أنونيموس" لقرصنة الإنترنت بشن هجمات إلكترونية عبر العالم لا سيما على أهداف رفضت البت في إجراءات دفع مبالغ لموقع ويكيليكس الذي أسسه جوليان أسانج والمعروف بتسريبه وثائق سرية.

ويُتهم أعضاء المجموعة، الذين يتخذون من الولايات المتحدة مقرا لهم، باستهداف أجهزة الحاسوب الخاصة بحكومات ونقابات عمالية ومؤسسات مالية وشركات قانونية وجهات أخرى تعارض فلسفة أنونيموس التي تقوم على جعل المعلومات متاحة لكل الناس بغض النظر عن قوانين حقوق النشر والتأليف أو اعتبارات الأمن القومي.

وورد في عريضة الاتهام التي أُحيلت الخميس إلى إحدى المحاكم الاتحادية أن أعضاء منتمين لمجموعة أنونيموس شاركوا خلال الفترة من سبتمبر/أيلول 2010 إلى يناير/كانون الثاني 2011 في حملة أطلقوا عليها اسم "عملية الجزاء (أو العائد)" استخدموا فيها برامج حاسوب تمكنهم من إحداث طوفان من الحركة على مواقع إلكترونية لإغلاقها.

وجاء في مذكرة الاتهام التي صدرت في ألكسندرا بولاية فرجينيا أن الهجمات شُنت على شركات موشن بيكشر أسوسيشن أوف أميركا (نقابة أستديوهات السينما) وريكوردينغ إنداستري أسوسيشن أوف أميركا وفيزا وماستركارد وبنك أوف أميركا.

وكانت الهجمات تهدف إلى تعطيل مواقع تلك الشركات التي اختيرت كأهداف إما لأنها ظلت تحارب القرصنة على المنتوجات الثقافية، وإما لأنها منعت جمع الأموال لمساندة مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج.

وأضافت العريضة أن المتهمين الثلاث عشر "خططوا ونفذوا سلسلة من الهجمات المعلوماتية على مواقع شركات (...) بهدف تعطيل مواردها وجعلها غير متوفرة لزبائنها ومستخدميها".

وتقول جمعية أنونيموس إنها حركة دولية لمستخدمي الإنترنت تعمل من أجل الدفاع عن الحريات وتهاجم المصالح الخاصة مثل سوني وأمازون وفيزا وكذلك الأنظمة المعلوماتية للدول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة