إيران تسمح للمفتشين الدوليين بزيارة موقع نووي   
الاثنين 18/5/1436 هـ - الموافق 9/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:16 (مكة المكرمة)، 12:16 (غرينتش)

أورد التلفزيون الإيراني الرسمي اليوم الاثنين أن مسؤولين في الدولة تقدموا بعرض يتيح للمفتشين الدوليين زيارة موقع يُعتقد أن طهران تُجري فيه اختبارات لإنتاج مواد شديدة الانفجار.

وقال التلفزيون إن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمال فندي، تقدم بهذا العرض الذي يجيء في وقت انطلقت فيه المباحثات بين وفد الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي يزور طهران حالياً والمسؤولين الإيرانيين.

والموقع المقصود كائن في منطقة مريوان في محافظة كردستان شمال غربي إيران، ويقع على بعد 480 كلم إلى الغرب من العاصمة طهران بالقرب من الحدود مع العراق.

وقد ظلت إيران تؤكد منذ عام 2012 أن خبراء الوكالة الدولية لهم الحرية في زيارة مريوان.

ولطالما ساورت الوكالة شكوك بأن محطة مريوان النووية ربما تكون هي الموقع التي تجري فيه إيران تجارب لتصنيع مواد شديدة الانفجار قد تُستخدم في إنتاج شحنة نووية.

غير أن طهران تصف هذه الشكوك بأنها مزاعم لا أساس لها، وتعهدت بالعمل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في إطار جهودها لإنهاء النزاع المستمر منذ نحو عقد من الزمان مع الغرب بشأن ملفها النووي.

في غضون ذلك، انطلقت صباح اليوم في طهران مفاوضات بين وفدي الوكالة الدولية وإيران تهدف لتسوية المسألتين المتبقيتين من المرحلة الثالثة من التعاون الثنائي بين الجانبين، حسبما أوردت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية.

ويأتي هذا الاجتماع قبل مهلة نهاية مارس/آذار المحددة للتوصل إلى اتفاق إطار بشأن البرنامج النووي الإيراني بين طهران والدول الست الكبرى.

وذكرت وكالة الأنباء -دون الإشارة إلى مصدر أو الخوض في تفاصيل- أن الاجتماع سيناقش أيضاً مواضيع مثل اختبارات المتفجرات وحسابات النيوترون.

وتهدف المفاوضات إلى إقناع إيران بكبح برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات، بينما تنفي طهران سعيها لتصنيع أسلحة نووية وتقول إن البرنامج ذو طبيعة سلمية بحتة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة